كأس إفريقيا: الجزائر تبحث عن نهاية سعيدة ضد السنغال فى النهائي

يحتضن ملعب القاهرة الدولي في الساعة 20:00 مساء اليوم المباراة المرتقبة التي تجمع بين منتخبي الجزائر والسنغال في نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية.

حجز منتخب الجزائر مقعده في المباراة النهائية بعدما تفوق على نيجيريا بهدفين مقابل هدف واحد، بينما تأهل منتخب السنغال بعدما حقق فوزاً صعباً على تونس بهدف نظيف ضمن منافسات الدور نصف النهائي.

ويحلم رجال المدرب جمال بالماضي بالتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخ الجزائر بعد الأولى عام 1990، فيما يتطلع منتخب السنغال إلى دخول نادي المتوجين باللقب القاري الغالي بعد محاولة أولى فاشلة حين بلغ النهائي عام 2002 وخسر أمام الكاميرون بركلات الترجيح.

وتعد هذه المواجهة الثانية التي تجمع بين منتخبي الجزائر والسنغال في النسخة الحالية من مسابقة كأس الامم الافريقية بعدما تفوق المنتخب الجزائري بهدف دون مقابل في المباراة التي جمعتهما بملعب “الدفاع الجوي”، ضمن منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات.

الإثارة والمتعة سيكونا عنوان مباراة الجزائر والسنغال التي تشهد تحدّ خاص بين القوة الهجومية لـ”الخضر”، والصلابة الدفاعية لـ”أسود التيرانجا”، ويمتلك منتخب الجزائر أقوى هجوم في البطولة حيث أحرز لاعبيه 12 هدفاً في 6 مباريات بينما يمتلك منتخب السنغال أقوى دفاع في المسابقة بعدما اهتزت شباكه مرة واحدة كانت أمام الجزائر في لقاء الدور الأول، بينما اهتز شباك “محاربو الصحراء” مرتين.

صندوق النقد الدولي يقدم تقييمه للوضع في تونس

خلص صندوق النقد الدولي، في وثيقة تضمنت توضيحاته على خمس اسئلة أساسية، تتعلق بتونس نشرها، مؤخرا، إلى أنّه يتعيّن على تونس “بذل جهود كبيرة لأنّ اقتصادها لايزال عرضة لتأثير الهزات الخارجية وخاصة تباطؤ النمو في أوروبا وتلّقب سعر البترول والمخاطر الأمنية”.

 

وتعلّقت الأسئلة، التي نشرها الصندوق على موقعه الالكتروني، بتقييم الوضع الاقتصادي في تونس وكيفيّة التخفيض من الدين العمومي دون إلحاق الضرّر بالفئات الفقيرة وتقليص حجم الاجور وبالاجراءت التي يتوجب إقرارها لتقليص التضخم ودعم الطاقة.
ويرى الصندوق أنّ لجوء الحكومة التونسية المكثف الى أسواق المال الدولية لتعبئة تمويلات يجعل من تونس عرضة الى الارتفاع المفاجئ لنسب الفائدة والى تقلب مزاج المستثمرين ” خاصة وان “تونس توجه هذه التمويلات الى المصاريف الجارية ومنها تسديد اجور الوظيفة العمومية والى دعم الطاقة وهذا غير عادل بالنسبة للشباب التونسي”.
* كيف يقيّم صندوق النقد الدولي الوضع الاقتصادي لتونس وهل ثمة تحسن ؟
حققت تونس تقدما كبيرا، خلال السنوات الاخيرة، فقطاع السياحة يشهد انتعاشة منذ سنة 2018 والفلاحة تظهر تحسنا. كما ان قطاع الفسفاط استعاد نشاطته منذ مطلع 2019
والنفقات الاجتماعية ارتفعت الى 2,7 بالمائة من الناتج الداخلي الخام سنة 2019.
وتقدمت الحكومة على درب إرساء الاصلاحات الاقتصادية، إذ تراجع عجز الميزانية من 6 بالمائة من الناتج الداخلي الخام سنة 2017 الى 4,6 بالمائة سنة 2018 نظرا لارتفاع المداخيل الجبائية.
وأفضى اعتماد نظام سعر صرف تحدّده السوق أكثر، إلى كبح عجز المعاملات الجارية من خلال دفع الصادرات واعادة تكوين احتياطي من العملة الاجنبية. كما تراجع التضخم رغم بقائه مرتفعا نسبيا عند نسبة 7,5 بالمائة مع موفى 2018.
لكن، في المقابل، يتعين على تونس بذل جهد أكبر خاصة وأنّ اقتصادها لايزال عرضة لتاثير الهزات الخارجية وخاصة تباطؤ النمو في أوروبا وتقلب أسعار البترول والمخاطر الأمنية.
وينتظر ان ترتفع نسبة النمو، خلال سنة 2019، بشكل طفيف بيد أنّ الاستثماراتستبقى ضعيفة وكذلك الصّادرات فيما سيبقى معدل البطالة في مستوى في حدود 15,5 بالمائة خاصة في صفوف الشباب والنساء والتونسيين المقيمين خارج المراكز الحضرية.
ومن المهم جدا، ان تعمل السلطات التونسية على تقليص التضخم والتخفيض التدريجي للدّين العمومي والدّين الخارجي، اللذين مثّلا على التوالي 77 بالمائة و94 بالمائة من النّاتج الدّاخلي الخام للبلاد سنة 2018.
والأمر الايجابي، في ظل هذه الأرقام، هو أنّه يمكن رفع هذه التّحديات حتّى ينعم المواطن التونسي بأثر هذه الاصلاحات. وقد انخرطت السلطات التونسية على سبيل المثال في تنفيذ اصلاحات من شأنها مساعدة القطاع الخاص على احداث مواطن العمل علاو ة على إقرار إجراءات اجتماعية فعّالة تحمي الأسر ضعيفة الدخل من تأثيرات التعديلات الجارية على مستوى الاقتصاد الكمي.
كما يتجلى من الأهمية بمكان، احتواء نمو كتلة الأجور في الوظيفة العمومية والتقليص من الدعم الموجه لقطاع الطاقة ، هي الوسيلة الوحيدة الواقعية حتى تظهر للعيان النتائج الاولية على مستوى الاقتصاد الكلي وتستشعرها مختلف الفئات الاجتماعية.
ويعمل صندوق النقد الدولى، بالتوازي، وفي اطار التعاون مع المجموعة الدولية، على مواصلة دعم جهود تونس من خلال مساعدة مالية وأخرى فنية تتعلق بدعم القدرات.
* كيف تقّلص تونس الدين العمومي دون الإضرار بالفئات الضعيفة؟
يرى صندق النقد الدولي، أن توسع القطاع العمومي، المتأتي من الرفع المتكرر للاجور ونمو كتلة الاجور الناجم عنه، يشكل احد الاسباب الاساسية لارتفاع عجز الميزانية في تونس. وساهم عجز الميزانية المرتفع وتراجع سعر صرف الدينار في تراكم سريع للدين العمومي، ليبلغ 77 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، وهو ما يشكل عائقا هائلا للبلاد.
وتسعى تونس الى مجابهة مشكل الدين العمومي من خلال اقرار استراتيجية تقوم على اربعة عناصر تنطلق من رفع العائدات الضريبية مرورا بتقليص الدعم الموجه للطاقة وكبح جماح نمو كتلة الاجور وصولا الى اصلاح نظام التقاعد.
وبين الصندوق، أن السلطات في تونس تعي أنّ هذه الاصلاحات يمكن ان تضع الفئات ذات الدخل المحدود في مواجهة صعوبات مما جعلها تقدم ،حديثا، على دعم القدرة الشرائية للفئات الهشة.
* لماذا تقليص كتلة الاجور رغم ارتفاع كلفة الحياة؟
يتعين على تونس، التي باتت تمتلك كتلة اجور في القطاع العمومي من بين الأعلى عالميا ( 15 بالمائة من الناتج الداخلي الخام)، التحكم في هذه الكتلة من خلال اعادة توجيه الانفاق العمومي الى استثمارات والى انفاق اجتماعي يفضى الى نمو مدمج.
وقامت الحكومة التونسية للحد من العجز التجاري، خلال سنة 2019، على الرغم من هذه الزيادات غير المتوقعة للاجور، بمزيد
الترفيع في الضرائب وفي سعر الطاقة مما يضر بالمجتمع بصفة عامة وبالقطاع الخاص رغم أن هذا الاخير ضروري لاحداث مواطن الشغل وتقليص البطالة المرتفعة.
وتشير التجارب الدولية المتعلقة بالتحكم في كتلة الاجور الى أنّ اعتماد مقاييس صارمة في مجال التوظيف ووضع برامج مغادرة الطوعية، قد يكون ناجعا على المدى البعيد بيد انه يحتاج الى وقت للحصول على نتائج ملموسة. وبالمحصلة فان “الاعتدال ” الضريبي يجب ان يكون احد مكونات استراتيجية السلطات لتقليص ارتفاع كتلة الاجور على المدى القصير.
* ماهي الاجراءات الي يوصي بها الصندوق لتقليص التضخم؟
اصبح ارتفاع الاسعار في تونس امرا يبعث على الانشغال لدى جميع التونسيين الذين لم يعرفوا نظيرا له منذ سنة 1990 وقد استقرت نسبة التضخم ،مؤخرا، عند حدود 7 بالمائة، اي ما يعادل مرتين المعدل التاريخي.
وقد أقدم البنك المركزي التونسي، لمعالجة التضخم على رفع نسبة الفائدة المديرية ب275 نقطة اساسية منذ شهر مارس 2019 لتبلغ 7,75 بالمائة، حاليا. وقد بدأت هذه السياسية تؤتي أكلها في مجال كبح نمو القروض.
وأسهم التضييق المالي الذي اعتمدته تونس للحد من التضخم في حماية القدرة الشرائية وخاصة لدى الفئات الاكثر هشاشة والذين ليسوا عرضة للتاثيرات الهامة لارتفاع الاسعار وحسب بل لا يمتلكون الأدوات للاحتماء منها. كما يتيح تخفيض الاسعار تقليص عدم ثقة الفاعلين الاقتصاديين مما يساعد على جذب الاستثمار والشغل.
* لماذا يوصى الصندوق تونس بتقليص الدعم الموجه للمحروقات؟
يشكل دعم المحروقات في تونس، 2,5 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ،أي زهاء نصف عجز الميزانية لسنة 2018 ويعد اكثر من المبالغ الموجهة الى البرامج الاجتماعية .
ويخدم الدعم، أساسا، الفئات الاكثر رخاء في المجتمع والتي تمتلك أكبر عدد واكبر حجم من العربات وتستهلك نسبة اعلى من الكهرباء المستخدم في تكييف الهواء على سبيل المثال.
ويستفيد 20 بالمائة من التونسيين الاكثر ثراء من 28 بالمائة من اجمالي قيمة الدعم في حين يتلقى 20 بالمائة من الاكثر هشاشة في المجتمع 14 بالمائة فقط، مما يجعل المبالغ المخصصة للدعم غير عادلة.
كما ان الدعم يشجع على المزيد من الاستهلاك ويؤثر سلبا على المبادلات الجارية لا سيما وأنّ البلاد تورد النصيب الاكبر من الطاقة المستهلكة وتبلغ 8 بالمائة من الناتج الداخلي الخام و 80 بالمائة من حجز المبادلات الجارية سنة 2018.
ويبدو من الضروري الالغاء التدريجي للدعم وقد بدأت السّلطات التونسية في العمل ضمن هذا التوجه عبر التّرفيع في عدّة مناسبات في أسعار المحروقات في سعر استهلاك الكهرباء والغاز الطببعي.
ويدعم صندوق النّقد الدولي توجه تونس نحو تحسين الرعاية الاجتماعية وخاصة تقليص الثأثيرات السلبية على الفئات الهشة. وقد زادت الاعتمادات الموجهة الى البرامج الاجتماعية الى 2,7 بالمائة من الناتج الداخلي الخام سنة 2019 مقابل 1,9 بالمائة خلال 2017.
المصدر: وات

الاعلان عن موعد تمكين ذوي الاحتياجات الخصوصية من الحصول على رخص سياقتهم

قال وزير النقل هشام بن أحمد، إنه بإمكان كل الأشخاص من ذوي الإحتياجات الخصوصية أو من لديهم أمراض، الحصول على رخصة سياقهم انطلاقا من 1 جويلية 2019، على مستوى جهاتهم أي في كل ولاية.

واعتبر الوزير في تدونية نشرها على حسابه بالفايسبوك، أنه سيتم “إعفاء ذوي الاحياجات الخصوصية مما كانوا يتعرضون له من مشاق لضرورة التنقل للعاصمة والانتظار لأكثر من 16 شهرا وبذلك بالإمكان الحصول عليها في اقل من 15 يوما”.

وتتوفر هذه الخدمة في كل ولايات على مستوى جهوي بعد انعقاد جلسات في كل من باجة وبنزرت وزغوان وقابس والمنستير والقيروان.
المصدر: حقائق أون لاين

الجزائر.. إطلاق مشاورات لتشكيل فريق لقيادة الحوار الوطني

أعلنت الرئاسة الجزائرية، أمس الخميس، أن الرئيس المؤقت للبلاد عبدالقادر بن صالح قرر إطلاق مشاورات من أجل البدء في تشكيل فريق من الشخصيات الوطنية لقيادة الحوار الوطني.

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها أن الحوار الشامل الرامي إلى تنظيم الانتخابات الرئاسية الذي دعا إليه الرئيس المؤقت ستقوده شخصيات نزيهة ومستقلة وذات مصداقية سيتم الاعلان عنها في المستقبل القريب.

المصدر: سكاي نيوز

نيوزيلندا: انفجار في المدينة التي شهدت “مذبحة المسجدين”

أخلت خدمات الطوارئ في نيوزيلندا مباني قرب موقع انفجار غاز على ما يبدو بمدينة كرايستشيرش بجنوب البلاد في حادث أشعل النار في منزل وتسبب في إصابة عدد من الناس.

ولا يزال التوتر يخيم على المدينة بعد 4 أشهر من قيام مسلح بإطلاق النار في مسجدين بها، متسببا في مقتل 51 شخصا وإصابة العشرات في أسوأ واقعة عنف تشهدها نيوزيلندا وقت السلم.
ولم تظهر أي دلائل تشير إلى أن الانفجار الذي وقع اليوم الجمعة له طابع أمني.
وقالت متحدثة باسم إدارة الإطفاء في نيوزيلندا:”تم استدعاء خدمات الإطفاء والطوارئ إلى منزل اشتعلت به النيران… حوالي الساعة العاشرة والربع صباحا بعد أنباء عن حدوث انفجار غاز قوي”.
وأضافت أن الموقع به الآن أربع سيارات إطفاء ووحدة قيادة خاصة ومحقق.
وذكرت وسائل إعلام أن ستة أشخاص نقلوا للمستشفى في مدينة كرايستشيرش.
واشتعلت النار في أحد المنازل وأغلقت الشرطة الطرق وتجري الآن عمليات إخلاء عقب ما وصفته “بالحادث الخطير”
المصدر: وكالات

صعود النفط مع احتدام التوتر في الخليج

قفزت أسعار النفط الجمعة مع زيادة حدة التوتر في الخليج، حيث أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده أسقطت درونا إيرانيا، فيما قالت طهرن إنها أوقفت ناقلة نفط أجنبية في الخليج.

و جرى تداول خام “برنت” العالمي عند 62.74 دولار للبرميل، بارتفاع نسبته 1.31% عن التسوية السابقة، فيما ارتفعت عقود الخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 0.78% إلى 55.73 دولار للبرميل.

المصدر: روسيا اليوم

تونس تتراجع في ترتيب أكثر المدن أمانا في العالم

حلت تونس العاصمة في المركز 162 عالميا، في ترتيب المدن الأكثر أماناً في العالم وفقاً لمؤشر منتصف العام 2019 الذي يصدره موقع Numbeo.

وشهدت تونس تراجعا كبيرا في الترتيب مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، حينما حلت في المركز 115 عالميا.

ورغم هذا التراجع، جاءت تونس في المرتبة الثانية إفريقيا خلف مدينة الإسكندرية المصرية، وأمام أديس أبابا والقاهرة وهاراري والدار البيضاء.

وارتفع مؤشر الجريمة في مدينة تونس من 37.85 في منتصف سنة 2018، إلى 42.56 في سنة 2019، بينما تراجع مؤشر الأمان من 62.15 نقطة إلى 57.44 خلال الفترة ذاتها.

واعتمدت نتائج Numbeo على مسح شمل قرابة 70 ألف شخص من 5205 مدن عالمية، لاستطلاع آراء السكان بشأن مدى شعورهم بالأمان للتجول في المدينة خلال الليل والنهار، وتغير معدل الجريمة في المدينة خلال آخر 3 سنوات، والقلق من التعرض للسرقة أو الأذى الجسدي والنفسي أو التفرقة العنصرية، فضلا عن مخاوفهم من التعرض لمشاكل من مدمني المخدرات.

ويستند موقع Numbeo الإلكتروني في تقاريره إلى أضخم قاعدة معلومات وبيانات في العالم، يجري جمعها من مستخدمين بمختلف المناطق والمدن، وتتضمن تفاصيل عن الحياة ومستويات المعيشة فيها.

واحتلت العاصمة الإماراتية أبو ظبي صدارة الترتيب للعام الثالث على التوالي، متقدمة على كل من الدوحة (قطر)، والكيبك (كندا) وتايبي (تايوان) وميونخ (ألمانيا) ودبي (الإمارات) وزيوريخ وبيرن (سويسرا) وهونغ كونغ وإسكيشهير (تركيا)، وهي مدن حلت في الترتيب من 2 إلى 10 على التوالي.

وتذيلت القائمة العاصمة الفنزويلية كاركاس، التي تراجع مؤشر الأمان بها إلى 14.74%، لتكون بذلك المدينة الأخطر في العالم.

المصدر: وكالات

استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة

أوضحت رئاسة شؤون الحرمين، أسباب رفع ثوب الكعبة المشرفة، مشيرة إلى أنّ هذا الإجراء يستهدف ثلاثة أمور.

وكانت الرئاسة قد أعلنت في وقت سابق عن رفع الجزء السفلي من الكعبة المشرفة، استعدادا لبدء موسم الحج. وعن أسباب رفع ثوب الكعبة المشرفة، قالت رئاسة شؤون الحرمين: إنه يأتي حماية وحفاظًا على نظافة وسلامة ومنع العبث به، ولتعرضه لبعض الضرر، كالتمزق بسبب تعلق الطائفين به، ولمنع بعض الحجاج المعتقدين ببركة الكسوة.

وبشأن آلية رفع الكسوة، أضافت رئاسة شؤون الحرمين، أنه يتم :”رفع الكسوة مسافة 3 أمتار، ثم تحاط بقطع من القماش الأبيض، وإعادة الوضع إلى طبيعته بعد انتهاء موسم الحج”. وقد بدأت عادة رفع كسوة الكعبة منذ صدر الإسلام، وقبل انتشار وسائل الاتصالات والإعلام.

حيث يتم رفع أستار الكعبة الجانبية مع دخول وقت الحج كإشهار يعلم الناس بدخول وقت تأدية ركن الإسلام الخامس.

ولكن هذه العادة استمرت، حتى يومنا هذا ولكن لسبب مختلف حسبما ذكر الدكتور محمد باجودة المسؤول عن مصنع كسوة الكعبة المشرفة في تصريحات لسكاي نيوز عربية.

وقال باجودة إن رفع أستار الكعبة هذه الأيام يكون لحمايته مع تدفق المصلين والحجاج على المسجد الحرام ومحاولتهم الاقتراب من الكعبة أثناء الطواف في أيام الحج.

ويرفع الستار في كل عام في منتصف شهر ذي القعدة إلى منتصف شهر محرم الذي تجري فيه عملية غسيل الكعبة. يذكر أن الكعبة المشرفة ترتدي ثوبها الجديد في يوم الوقوف بعرفة من كل عام، فيما يعرف بكسوة العيد.

المصدر: وكالات

خبرا ء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي في زيارة لتونس لبحث التعاون في مجال الطاقات المتجددة

يؤدي خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي “جيكا” من 15 الى 24 جويلية 2019 زيارة لتونس لبحث فرص التعاون مع الحكومة التونسية في مجال الطاقات المتجددة.

وأفادت الوكالة، في بيانات أوردتها بنشريتها الدورية، انه من المتوقع ان يجري الخبراء مباحثات مع المؤسسات المشرفة على قطاع الطاقة في تونس على غرار وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة والشركة التونسية للكهرباء والغاز والوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة.

وتخطط تونس للرفع من مساهمة الطاقات المتجددة من اجمالي انتاج الكهرباء الى نحو 30 بالمائة بحول سنة 2030 وقد اقدمت الحكومة التونسية سنة 2019 على منح حزمة تراخيص الى مستثمرين لتركيز محطات لانتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة.

المصدر: وات

أفغانستان: قتلى وجرحى بانفجار قرب جامعة كابل

أفادت الشرطة الأفغانية بأن 4 أشخاص بينهم 3 مدنيين قتلوا وأصيب 4 آخرون بجروح في انفجار وقع صباح اليوم الجمعة عند مدخل جامعة كابل بالعاصمة الأفغانية.

ونقلت وكالة “طلوع نيوز” المحلية عن الشرطة أن التفجير نفذ بواسطة عبوة ناسفة يدوية الصنع زرعت في المنطقة.

وحسب الوكالة، فإن التفجير وقع قرب مكان تجمع فيه عدد من الطلاب في انتظار بدء الامتحان وذكر شهود عيان أن النيران اشتعلت في سيارتين موجودتين قرب موقع التفجير.

المصدر: روسيا اليوم