أرشيف التصنيف: تكنولوجيا

“يوتيوب”.. قرارات رسمية جديدة “ضد التطرف”

أعلن “يوتيوب”، أكبر موقع على الإنترنت لتداول مقاطع الفيديو، إنه سيقوم بمنع المقاطع التي تدعو للكراهية، أو تروج للإيديولوجيات المتطرفة مثل التفوق العرقي.

وأشار “يوتيوب” في تدوينة، إلى أنه “سيتخذ خطوات جدية لحظر خطاب الكراهية، من خلال منع المقاطع التي تندرج تحت بند خطاب الكراهية أو التمييز أو الفصل أو الاستعباد”.

ويأتي قرار المنع، بعدما خضع موقع مشاركة الفيديو، لضغوط كبيرة بسبب ما اعتبر تساهلا مع المحتوى الذي يحرض على الكراهية.

وأوضح أن “لديه قواعد وسياسة طويلة الأمد ضد خطاب الكراهية”، كما قال “يوتيوب” إن “سياسة محاربة مقاطع الفيديو ذات المحتوى العنصري أدت إلى تقليل مشاهداتها بنسبة 80 بالمئة عام 2017”.

وبموجب هذه الخطوة، سيقوم الموقع العالمي بحذف آلاف الحسابات التي يجري استغلالها لنشر محتوى يحرض على العنصرية والكراهية.

كما يشمل قرار “يوتيوب” “مقاطع الفيديو التي تمجد النازية”، أو “المحتوى الذي ينكر محارق الهولوكوست”.

 

سكاي نيوز

واتساب يبدأ عرض الإعلانات خلال أشهر

أكدت شركة فيسبوك أنها ستبدأ نشر إعلانات على تطبيق واتساب للمراسلات النصية المملوك لها خلال أشهر، في خطوة للاستفادة تجاريا من المنصة.

وقالت شركة فيسبوك إنها ستسمح بنشر إعلانات على تطبيق واتساب مطلع العام 2020، في محاولة للاستفادة من العدد الكبير من المشتركين في التطبيق للترويج للمنتجات والتسويق.

وبلغ عدد مستخدمي واتساب، المملوك لشركة فيسبوك، أكثر من مليار ونصف المليار شخص، إلا أن هذا القرار لم ينل ترحيب الكثيرين من مستخدمي التطبيق والذين يعتبرون الإعلانات بمثابة “إزعاج”.

وأعلنت فيسبوك عن هذه الخطوة خلال مؤتمرها السنوي للتسويق في هولندا هذا الأسبوع، حيث تم عرض شرائح أظهرت كيف ستبدو الإعلانات في التطبيق، وفق ما ذكر موقع “بي جي آر” المختص بشؤون التكنولوجيا.

سكاي نيوز

“غوغل” تكشف عن “أندرويد” الجديد

كشفت شركة “غوغل” خلال مؤتمر “I/O 2019” عن بعض الخصائص والميزات التي ستأتي في نظام “أندرويد” القادم.

ومن أبرز الميزات التي كشفت عنها الشركة في “Android Q”، ميزة “الوضع المظلم”، التي يمكن للمستخدم تفعيلها مباشرة من شريط المهام المخفي، أو ما يعرف بالـ “ستارة”، لتلون خلفية عرض الشاشة بألوان داكنة، ما سيقلل من مستوى سطوع الشاشة، والضرر الذي يخلفه النظر إليها في الليل أو أثناء التواجد في مكان ضعيف الإضاءة.

كما ستدعم النسخة العاشرة من “أندرويد” شبكات الجيل الخامس للإنترنت “5G”، وتزيد من سرعة تحميل واستقبال البيانات في الهواتف والأجهزة الذكية، بالإضافة إلى أنها ستأتي بميزات أمان أكثر من تلك الموجودة في “android pie”.

ومن الميزات المهمة التي سيأتي بها “Android Q” أيضا، تمكين المستخدم من تقسيم الشاشة، للعمل على أكثر من تطبيق في وقت واحد.

المصدر: فيستي

 

“آبل” تكتسح الأسواق قريبا بهاتف منافس

ذكرت مواقع مهتمة بشؤون التقنية أن شركة “آبل” تخطط لاكتساح سوق الأجهزة الذكية بهاتف متطور، وبسعر منافس.

وتشير التسريبات إلى أن الهاتف الجديد الذي سيطرح تحت اسم “XR2″، سيزود بكاميرا خلفية مزدوجة، فيها خاصية التقريب والتثبيت الأوتوماتيكي للصورة، لديه القدرة على التعامل مع تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز.

والشيء المميز في هذا الهاتف هو أنه سيعيد تقنية ماسح بصمات الأصابع إلى هواتف آيفون، لكن الماسح فيه سيكون مدمجا في الشاشة.

كما سيزود “XR2” بميزة الشحن السريع، ومعالج “A12” عالي الأداء، وذاكرة وصول عشوائي 6 غيغابايت، ومنفذ “USB-C” للشحن ونقل البيانات.

ومن المتوقع أن تكشف “آبل” عن هذا الهاتف مع عدد من الأجهزة الذكية الأخرى في سبتمبر المقبل، وتطرحه في الأسواق بسعر 700 دولار تقريبا.

المصدر: وكالات

 

تكنولوجيا: بطاقات ذاكرة بسعة خزن 15360 جيغابايت

أعلنت شركة ميكرون عن إطلاق أقراص حالة مصمتة جديدة (NVMe-SSD) بسعة أكثر من 15360 جيغابايت.

وأوضحت الشركة الأميركية أن نماذج السلسلة 9300 الجديدة تهدف في المقام الأول إلى تلبية احتياجات المستخدمين المحترفين بفضل سعات التخزين الكبيرة.

وتأتي أقراص الحالة المصمتة الجديدة بتصميم “يو.2″، أي أنها عبارة عن وحدات ذاكرة بقطر 2.5 بوصة وبارتفاع 15 ملم، ويتم توصيلها عبر أربعة مسارات “بي سي آي إكسبرس 3.0” (PCIe 3.0) مع استعمال بروتوكول “إن في إم إي” (NVMe).

وتروج شركة ميكرون بشكل أساسي لنوعين مختلفين من الذاكرة، حيث تهدف من خلال موديلات “برو” ذات سعة تخزينية تصل إلى 15.3 تيرابايتا إلى تلبية متطلبات الاستخدام المكثف للقراءة، حيث يمكن إعادة كتابة القرص الصلب مرة واحدة في اليوم كحد أقصى، أما النوع “ماكس” بسعة تخزينية تصل إلى 12.8 تيرابايتا فإنه يتيح للمستخدم إمكانية إعادة الكتابة بشكل كامل ثلاث مرات في اليوم.
وأوضحت الشركة الأميركية أن الحد الأقصى لمعدل الكتابة والقراءة المتسلسلة والحد الأقصى لعمليات القراءة المتزامنة يبلغ 3500 ميغابايت في الثانية، ويتم تخزين البيانات على وحدات الذاكرة من نوع “3دي-تي إل سي-ناند”، كما أن عمرها يصل إلى مليوني ساعة.

ولم تفصح الشركة عن أي بيانات بخصوص موعد طرح أقراص الحالة المصمتة الجديدة في الأسواق أو أسعارها المتوقعة.

المصدر : الألمانية

“فيسبوك” يستعد لإضافة تقنية تنافس بها آبل وأمازون وغوغل

على غرار كبرى شركات التكنولوجيا، تبذل “فيسبوك” جهودا مكثفة لتطوير مساعد صوتي جديد، فيما قالت تقارير صحفية إن مستخدمي عملاق التواصل الاجتماعي “لم يطلبوا هذه التقنية”.

وبهذه الخطوة، تحاول الشركة منافسة المساعدات الرقمية الأخرى التي تحظى بشعبية كبيرة، مثل “أليكسا” التابعة لـ”أمازون”، و”سيري” الخاصة بـ”آبل”، و”أسيستنت” التي تملكها “غوغل”.

ومن أجل تطوير مساعد رقمي ذكي، تسعى “فيسبوك” إلى إدخال إمكانية استخدام مكبر الصوت للوصول إلى شبكتها الاجتماعية وخدمة التراسل الفوري التابعة لها “ماسنجر”.
وذكرت شبكة “CNBC” الأمريكية، أن فريق “فيسبوك” الذي يعمل على التقنية، يتواصل مع موردي مكبرات الصوت الذكية.

وكالات

وثائق رسمية: فيسبوك تنفق 22.6 مليون دولار لحماية مارك زوكربيرغ

كشفت وثائق رسمية أن شركة “فيسبوك” زادت أكثر من الضعف الأموال التي تنفقها على أمن، مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي للشركة، في عام 2018، لتبلغ 22.6 مليون دولار.

وتشير بيانات الوثائق الرسمية إلى أن عام 2018، شهد تضاعفا كبيرا في تعويضات أمن وحماية الرئيس التنفيذي لفيسبوك، حيث كانت لا تتجاوز 10 ملايين دولار سنويا، وهو ما يعني أنه تجاوز الضعف في العام الماضي.

ويذهب نحو 20 مليون دولار إلى أمن زوكربيرغ وعائلته، حيث شهد المبلغ ارتفاعا بما يقارب 9 ملايين دولار عن العام السابق.

كما حصل زوكربيرغ أيضا على 2.6 مليون دولار للاستخدام الشخصي للطائرات الشخصية، والتي قالت الشركة إنها جزء من برنامجه الأمني الشامل.

المصدر: ذي غارديان

الكشف عن سبب انهيار الساعات الثلاث في فيسبوك وإنستغرام وواتسآب

تعرض مستخدمو مواقع التواصل الأشهر “فيسبوك”، و”إنستغرام”، و”واتسآب” لصدمة كبرى صباح أمس الأحد، بعدما انقطعت خدمة المواقع الثلاثة لنحو 3 ساعات كاملة، من دون معرفة السبب.

وما أثار حيرة عدد كبير من المستخدمين، هو بدء عودة فيسبوك وإنستغرام وواتسآب، من دون معرفة السر الحقيقي وراء عملية الانقطاع، بحسب ما نشره موقع “سي نت” التقني المتخصص.

وما أثار تلك التساؤلات، هي تلك التصريحات المقتضبة للمتحدث باسم فيسبوك، الذي اكتفى بالقول فيسبوك وإنستغرام وواتسآب توقفوا عن العمل في العديد من دول العالم، ولكنه في الوقت الحالي بدأت تلك المواقع في العودة إلى العمل لبعض المستخدمين، فيما لا يزال آخرون يعانون من نفس المشكلة.
وتابع: “شركة فيسبوك على علم بالمشكلة التي تواجه مستخدمي فيسبوك وإنستغرام وواتسآب، ونعمل في الوقت الحالي على حلها بشكل كامل، لكي تعود الخدمات للعمل بشكل طبيعي، ونأسف على أي إزعاج”.

من جانبه، نقل الموقع التقني عن مصادر من داخل شركة “فيسبوك” أن عملية الانقطاع الثانية في وقت قريب تلك، أحد الاختبارات التي يجريها فيسبوك، من أجل إعلان منصة موحدة تجمع بين التطبيقات الثلاثة.

وأشار المصدر إلى أن سبب ما يمكن وصفه بأنها أطول انقطاع لخدمات شبكات التواصل الاجتماعي في العالم، بسبب “تغيير تكوين الخوادم”، الخاصة بالشركة.

وكالات

عطب تقني كبير يصيب فايسبوك وأنستغرام وواتساب وحديث عن حذف مسنجر

تفاجأ عدد من مستعملي “فايسبوك” و”واتساب” و”أنستغرام” بتوقف أشهر مواقع المحادثات في العالم.
وحسب ما عاينه موقع “سيت أنفو” فكل محاولات الدخول إلى التطبيقات المذكورة باءت بالفشل منذ حوالي الساعة الحادية عشرة صباحا.
وإلى حدود الساعة لم يصدر أي رد فعل من شرطة فايسبوك المالكة لواتساب وأنستغرام أيضا، بينما قالت عدد من المواقع المتخصصة أن العطب انطلق في حدود الساعة السابعة صباحا، ومن المحتمل أن يكون عالميا.

في المقابل، كشفت تقارير إخبارية عديدة أن شركة “فايسبوك” تنوي إلغاء تطبيق الدردشة الخاص بها “ميسنجر” بصورة نهائية.
وأشار موقع “ذا فيرج” التقني المتخصص إلى أن تلك التقارير شكلت صدمة كبرى لكل مستخدمي تطبيق “ماسنجر”.
وأوضح التقرير أن فيسبوك تنوي إضافة كافة ميزات “مسنجر” في تطبيق “فايسبوك” نفسه وإعادة الدردشة إلى تطبيق التواصل الخاص بها بدلا من جعله في تطبيق منفصل “ماسنجر”.
وستنقل “فيسبوك” أيقونة الدردشة إلى أعلى يمين التطبيق الخاص بها، ولن يعمل حينها لفتح تطبيق “ماسنجر” بصورة منفصلة.
وأشار التقرير إلى أن تلك الفكرة حاليا قيد الاختبار، موضحا أن الهدف منها يكمن في استخدام تطبيق واحد للوصول إلى كل المنصات، التي يوفرها “فيسبوك”.

وكالات

تطبيق تجسس قوي يستهدف مستعملي أجهزة آيفون

اكتشف باحثون أمنيون تطبيق مراقبة قوي صُمم في الأصل لأجهزة أندرويد وبإمكانه الآن استهداف ضحاياه من مالكي آيفون.

وتقول شركة أمن الهواتف المحمول “لوك آوت”، التي اكتشف باحثوها تطبيق التجسس، إن مطور التطبيق أساء استخدام شهادات المؤسسات التي أصدرتها آبل لتجاوز متجر تطبيقات آب ستور وإصابة الضحايا دون أن يشكوا بشيء.

ويمكن للتطبيق -بمجرد تثبيته- الاستيلاء بصمت على جهات الاتصال للضحية، والتسجيلات الصوتية، والصور، والفيديوهات، ومعلومات الجهاز الأخرى، بما في ذلك بيانات الموقع في الوقت الفعلي.

كما وجد الباحثون أنه يمكن تفعيل التطبيق عن بُعد للاستماع إلى محادثات المحيطين بالجهاز.

وعلى الرغم من عدم وجود بيانات تظهر من هم المستهدفون، فقد لاحظ الباحثون أن التطبيق الخبيث كان يتم تقديمه في مواقع وهمية تزعم أنها شركات اتصالات خلوية في إيطاليا وتركمانستان.

وربط الباحثون التطبيق بتطبيق آخر لأجهزة أندرويد اكتُشف سابقا، طورته شركة “كونيكسا” الإيطالية المطورة لتطبيقات الرقابة، والمعروف أنها قيد الاستخدام من قبل السلطات الإيطالية.

وتجاوز ضحايا تطبيق أندرويد، الذي يطلق عليه اسم “إكسودوس” (Exodus) المئات. ويملك التطبيق مجموعة ميزات أكبر وقدرات تجسس موسعة من خلال تنزيل إضافات مصممة للوصول إلى جذر الجهاز، مما يمنحه وصولا شبه كلي لبيانات الهاتف، بما في ذلك البريد الإلكتروني وكلمات مرور الاتصال اللاسلكي وكثير غير ذلك.

ويستخدم تطبيقا أندرويد وآيفون البنية الأساسية الخلفية ذاتها، بينما استخدم تطبيق آيفون تقنيات عديدة، مثل تثبيت الشهادات، لتصعيب عملية تحليل حركة مرور الشبكة، وفقا لتصريح آدم باور، كبير مهندسي استخبارات أمن الموظفين، لموقع تك كرنتش المعني بشؤون التقنية.

وبحسب الخبير الأمني فإن هذا يعد “أحد المؤشرات على أن مجموعة محترفة كانت مسؤولة عن البرنامج”.

من ناحية أخرى فإنه على الرغم من أن نسخة أندرويد من التطبيق كانت متاحة للتحميل من متجر غوغل بلاي، فإن نسخة نظام آي أو إس لم توزع على نطاق واسع. وبدلا من ذلك وقّعت كونيكسا التطبيق بشهادة مؤسسية صدرت للمطور من آبل، وفقا لباور، مما أتاح لتطبيق الرقابة أن يتجاوز عمليات الفحص الصارمة لمتجر تطبيقات آبل.

وتقول آبل إن هذا يمثل انتهاكات لقواعدها التي تحظر على هذه الشهادات المصممة للاستخدام حصرا في التطبيقات الداخلية، أن يتم دفعها للمستخدمين.

وبعد أن كشف الباحثون عن النتائج التي توصلوا إليها، ألغت شركة آبل شهادة المؤسسة الخاصة بصانع التطبيق، وجعلت كل تطبيق تم تنزيله في وضع عدم الاتصال بالإنترنت ولا يمكن تشغيله.

ويقول الباحثون إنهم لا يعرفون عدد مستخدمي آبل الذين تأثروا بهذا التطبيق، كما لم تستجب كونيكسا أو آبل لطلب تك كرنتش بالتعليق.

المصدر : مواقع إلكترونية