كل مقالات Zouhour Heni

صفاقس :ايقاف شخص متهم بقتل حبيبته بعد رميها من الطابق الثاني

أكد النّاطق الرّسميّ باسم الإقليم الوطنيّ بصفاقس رمزي الحاج صالح، ان النيابة العمومية أذنت مساء أمس بالايداع شخص بالسجن المدني بصفاقس بتهمة قتل نفس بشرية بعد سابقية اصرار. و حسب ما اكد الحاج صالح فان وحدات اقليم الامن بصفاقس المدينة تلقت منذ ثلاثة ايام بلاغا مفاده سقوط امراة من الطابق الثاني باحدى العمارات بصفاقس المدينة اين توجهت اصابع الاتهام الى خطيبها و الذي كان على خلاف معها في تلك الفترة كما انه كان بمكان الجريمة وقتها. هذا و اضاف الحاج صالح انه تم اقاف المتهم على ذمة التحقيق اين قامت النيابة العمومية بالاذن بايداعه بالسجن المدني على ذمة التحقيق.

بعد نشر صورهم على الفايسبوك من قبل شاهد عيان/سوسة:الامن يطيح بشخصين قاما بنشل حقيبة

نجح مند قليل مركز الأمن بحمام سوسة من الاطاحة بنفرين عمدا الي نشل حقيبة امرأة بجهة خزامة وقد تم نشر صورهم عل صفحات التواصل الاجتماعي واعلان حملة للقبض عليهم.
وبناءا عل صورهم تم الاطاحة بهم ومراجعة النيابة العمومية التي اذنت بالاحتفاظ بهم رهن الايقاف الي حين تقديمهم للعدالة من أجل ما نسب اليهم.

تعيين رضا الديناري معتمدا اول لولاية القيروان

بعد شغور منصب المعتمد الاول لولاية القيروان منذ 28 نوفمبر 2018 تاريخ انهاء مهام المعتمد الاول السابق بسام الشريقي وفي إطار سد هذا الشغور قررت وزارت الداخلية مساء اليوم تعيين رضا الديناري معتمدا اول لولاية القيروان بعد ان كان معتمدا لمدينة سوسة منذ 12 اكتوبر 2015 هذا ويذكر ان الديناري اصيل مدينة المتلوي وخريج كلية الاداب و الانسانية بتونس.

دراسة: الابتعاد عن هذه العادات يقلل خطر الإصابة بالزهايمر

أشارت أبحاث حديثة إلى أن اتباع نمط حياة صحي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، أو غيره من أشكال الخرف، حتى لو كان لدى الشخص استعداد جيني يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

واستخدم الباحثون الإنجليز لهذه الدراسة البنك الحيوي البريطاني (بايو بنك) لدراسة قرابة 200 ألف شخص، في سن 60 أو أكبر.

أشارت أبحاث حديثة إلى أن اتباع نمط حياة صحي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، أو غيره من أشكال الخرف، حتى لو كان لدى الشخص استعداد جيني يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

وفد رياضي تونسي عالق في فرنسا بسبب قلة الإمكانيات و وزارة الخارجية تتدخل

اثر إخطار مصالح القنصلية العامة لتونس بمرسيليا بوجود وفد رياضي تونسي يتركب من مجموعة أشخاص ومن بينهم أطفال قصر عالقين في محطة “سان شارل” للقطارات بمرسيليا، تحول القنصل العام لتونس يوم أمس السبت إلى عين المكان للوقوف على ملابسات الحادثة وتقديم الدعم اللازم لأعضاء الفريق.

وقد تبين أن الوفد الرياضي متكون من 54 شخصا منهم 47 طفلا قاصرا و7 مسيرين رياضيين يمثلون الأكاديمية الرياضية “بلد الوليد بتطاوين” كانوا يعتزمون المشاركة في دورة رياضية ستنتظم بمدينة ” Goteborg ” السويدية خلال الفترة من 14 جويلية إلى 20 جويلية 2019 إلا أن أعضاء الفريق الرياضي لم يتمكنوا من التنقل إلى باريس لعدم توفرهم على المبالغ المالية الكافية لاقتناء تذاكر سفر عبر القطار من مرسيليا إلى باريس.
وقد تولت قنصلية تونس بمرسيليا تأمين الأكل والمشروبات لأفراد الوفد الرياضي وتوفير الإحاطة اللازمة لهم بمحطة “سان شارل” بمرسيليا.
كما تولت البعثة تأمين تنقل الفريق إلى “دار التونسي” بمرسيليا لقضاء الليلية في إنتظارعودتهم إلى تونس.
وتعمل وزارة الشؤون الخارجية حاليا بالتنسيق مع المصالح المختصة لوزارة النقل إلى تأمين عودة الفريق الرياضي إلى تونس غدا صباحا عبر الباخرة، كما ستتكفل القنصلية التونسية بايوائهم في فنادق مارسيليا هذه الليلة إلى حين إستكمال إجراءات عودتهم.

لماذا لا يشرب طاقم الطائرة الشاي والقهوة؟

كشفت تقارير عديدة، أن طاقم الطائرات ومهندسي الصيانة لا يشربون الشاي والقهوة في الطائرات، لأسباب تتعلق بالنظافة.

يتطلع معظم المسافرين لشرب الشاي أو القهوة على متن الطائرة، لتخفيف أعباء الرحلات الطويلة، والحصول على جرعة من الطاقة، بعد ساعات الانتظار الطويلة في المطارات، إلا أن تقارير أظهرت مؤخرا خطورة تناول أي مشروب يحتوي على الماء على متن الطائرة، بسبب “قذارة” المياه المستخدمة.

وقالت إحدى مضيفات الطيران لموقع “بزنس إنسايدر”: “مضيفات الطيران لا يشربن الماء الساخن على متن الطائرة. من المستحيل أن يشربن القهوة أو الشاي”.

لطفي بوشناق ينفي توقيعه على عريضة الاستفتاء الموجهة لرئيس الجمهورية

نفى الفنان لطفي بوشناق توقيعه على عريضة الاستفتاء التي توجه بها عدد من الفنانين والشخصيات السياسية والمجتمعية لرئيس الجمهورية لإثنائه عن التوقيع على التعديلات الأخيرة المدرجة في القانون الانتخابي.

وأكد بوشناق في تصريح أدلى به يوم الأحد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء على عدم انتمائه لأي حزب سياسي في تونس مشددا على أن إدراج إسمه كفنان قدير في قائمة الممضين على هذا الاستفتاء يعد “تلاعبا وتوظيفا لأسماء من الفنانين الفاعلين والمؤثرين في المشهد الثقافي لخدمة غايات سياسية ضيقة”.وأكد في التصريح ذاته، على أن دور الفنان والمبدع في الفترة الحالية التي تعيشها تونس يكمن في قدرته على خلق توزانات مجتمعية عبر التخفيف من حدة الصراعات السياسية والايديولوجية وبث رسائل تدعو إلى الوحدة وقبول الاختلاف ونبذ العنف بعيدا عن الحسابات السياسية.ويذكر أن مجموعة من الأوساط السياسية والمهنية والثقافية ومن المجتمع المدني، كانت قد أعلنت أمس السبت عن إطلاق عريضة الاستفتاء وتوجيهها لرئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي لإعادة النظر في التعديلات الأخيرة الخاصة بالقانون الانتخابي قبل ختمها ونشرها بالرائد الرسمي ومطالبته بعرض القانون على الاستفتاء الشعبي، واصفين هذه التعديلات ب”القانون الإقصائي لمنافسين سياسيين”.

سليانة تحتضن تظاهرة علمية هدفها اختراع تطبيقات في مجال الإعلامية

لأول مرة بولاية سليانة و على إمتداد 24 ساعة متواصلة، إحتضن مركز ” أليف” تظاهرة علمية من تنظيم الغرفة الفتية الإقتصادية بولاية سليانة، تظاهرة نوعية هي الأولى بالجهة تمثلت في مسابقة بين 8 فرق من الشبان من مختلف ولايات الجمهورية بهدف خلق تطبيقات في مجال الإعلامية، إختار لها منظموا التظاهرة موضوع ” المواطنة”.
التظاهرة إنطلقت صباح الأمس بإعلان موضوع المسابقة و إعطاء إشارة الإنطلاق لتنكب الفرق المشاركة على رسم التصورات العامة للتطبيقة المزمع إنجازها و المرور إلى مرحلة التنفيذ طيلة 24 ساعة متتالية،
ساعات من التخطيط و الإنجاز توجت ظهر اليوم الأحد بتقديم الفرق لمشاريعهم أمام أعضاء لجنة التنظيم حيث تم تتويج أحد الفرق لإنجازهم تطبيقة تهدف إلى توعية المواطن بمخاطر الحرائق و تساعده على التبليغ عند إندلاعها و تحديد مكانها بدقة متناهية، تحصل الفريق الفائز على جائزة مالية بقيمة 500 دينار بالإضافة إلى جائزة ب 200 دينار للفريق المتحصل على المرتبة الثانية، الجوائز مقدمة من طرف مركز ” أليف” الذي إحتضن التظاهرة.

كيف تتوقف عن الإفراط في تناول الطعام عندما تكون بحالة نفسية سيئة؟

هل سبق لك أن انفعلت لدرجة أنك لم تعد تهتم بنظامك الغذائي؟ ربما انتابتك مشاعر الغضب، أو الحزن، أو القلق، أو السعادة، وربما سئمت لدرجة أنك قلت لنفسك: «من يهتم بنظامي الغذائي! سأبدأ مجدداً من الغد».

يظن معظم الناس أنَّ الطريقة الوحيدة للتغلب على ذلك هو تعزيز دوافعهم. هذه ليست فكرة سيئة، لكنها ليست الحل الوحيد. هناك تحول كبير في العقلية وجدته أكثر أهمية في مساعدة مئات الحالات على التوقف عن الإفراط في تناول الطعام، لكن يجب أن أحذرك، فقد تتراجع عنه في البداية. أُشجعك على التفكير في الأمر على أي حال.

انظر، في الوقت الحالي، ربما تظن أنَّه عليك الاهتمام بنفسك، وإلا فلن تتمكن من الالتزام بنظامك الغذائي المناسب. ولكن ماذا لو تحديت هذا الافتراض؟ «لماذا عليك أن تهتم بأمرك؟». لماذا لا يمكن أن يكون هناك بعض الأشياء التي تقوم بها بغض النظر عما إذا كنت تحبها أم لا؟

السر العميق لعالم الحمية الغذائية هو أنَّه لا يتعين علينا أن نقع في حب مشاعرنا، فنحن قادرون تماماً على اتباع نظام غذاء صحي بصرف النظر عن هذه المشاعر. في الواقع، هذا الأمر ضروري تقريباً لكل من يرغب في إنقاص الوزن وتثبيته. هناك بعض الأشياء التي سيتعين علينا جميعاً القيام بها للعناية بأنفسنا، والتي لن نشعر أبداً بالرغبة في القيام بها.

سأعطيك مثالاً. أنا شخصياً لا أهتم بتنظيف أسناني بالخيط الطبي. في الحقيقة، أنا أكره ذلك تماماً. وإن لم تكن هذه المدونة منشورة في مجلة محترمة على الإنترنت، لكنت استخدمت أفظع العبارات في هذه الجملة الأخيرة للتأكيد على مدى كره هذه التجربة. لا يوجد قدر من التحفيز الذي يمكن أن يجعلني أرغب في القيام بذلك. أنا فقط لا أهتم!

ولكن هل تعلم؟ أنا أُنظف أسناني بالخيط على أي حال لأنني لا أُبالي.

أعلم أنَّ التنظيف بالخيط مهم للغاية. وأعرف ما سيحدث إذا لم أنظفها. أنا غير مهتم بجلسات علاج اللثة (والفواتير المرتبطة بها). وأعلم أيضاً أنَّ صحة الإنسان عموماً مرتبطة بشكل كبير بصحة الأسنان. لكن نظراً لأنَّ كل هذه الفوائد محفورة في ذهني، فقد تعلمت أنَّه لا يمكنني الاعتماد على مشاعري فيما يتعلق بقرارات تنظيف أسناني. لذا أترك الخيط جاهزاً على الحوض، حيث سأراه أول شيء في الصباح عندما أستيقظ، وآخر شيء في الليل قبل أن أذهب إلى السرير. في ذهني، عندما أرى الخيط على الحوض، أُفكر قائلاً: «يا ربي، هل سأستخدمه كل يوم، أنا لا أحبه حقاً. من سيهتم بذلك!».

الآن، أنا طبيب نفسي متمرس، على دراية وثيقة بإعادة تشكيل الإدراك والأساليب التحفيزية. ولكن بغض النظر عما جربته ما زلت أكره تنظيف الأسنان بالخيط. تمر الأفكار والمشاعر المذكورة أعلاه برأسي يومياً، لكنَّني دربت نفسي على استخدامها كتنبيه لاستخدام الخيط في أسرع وقت ممكن. إنَّني أدرك المشاعر غير السارة، وأختار القيام بالشيء الصحيح بسبب ذلك. لا أنتظر حتى أرغب في القيام بذلك لأن تلك اللحظة لن تأتي أبداً.

أُنظف أسناني بالخيط لأنني لا أُبالي!

يمكنك أن تفعل نفس الشيء مع الطعام. دعنا نقول إنك تعلم أنَّه عندما تصل إلى المنزل في المساء، فإن آخر ما تريد القيام به هو تناول وجبة صحية بها سلطة، وما إلى ذلك. ربما يدور برأسك أفكار من قبيل: «سأطلب وجبة جاهزة، أو سأشتري وجبة عبر خدمة الطلب من داخل السيارة». وربما تكون كل هذه الأفكار محفزاً لتحضير طبق سلطة كبير لأنك ستتكاسل عن شراء وجبة من الخارج. الأفضل من ذلك، أن تقوم بإعداد وجبة العشاء أول شيء في الصباح، وتحفظها في حافظة الطعام، وستطمئن أنَّها ستكون في انتظارك عندما تعود إلى المنزل. (من الأسهل بكثير اتخاذ قرارات إعداد الطعام الجيد في الصباح عندما تكون مفعماً بالنشاط).

انظر، تقع الكذبة في فكرة «أنا لا أهتم على الإطلاق في الوقت الحالي، لذلك سأتناول الطعام بشراهة» في كلمة «لذلك». ستكون هناك أوقات لا تهتم فيها. لا مفر من ذلك. اللامبالاة هي جزء طبيعي من التعافي من الإفراط في تناول الطعام. لكن لا بأس في ذلك، ليس عليك أن تبالي، بل عليك فقط أن تفعل ما هو صحيح. في الواقع، يمكنك استخدام اللامبالاة و/ أو مشاعرك السلبية للاهتمام بنفسك كدافع لفعل الشيء الصحيح.

أليس هناك غذاء للتفكير أيضاً؟

لدي نقطة أخرى مهمة حول الدافع: إذا كنت لا تبالي حقاً بالأكل الصحي فلن تقرأ هذا المقال. الحقيقة هي أنك تهتم بشدة، ولكن في لحظة من المغريات، ينشط دماغك الزاحف ويوجه بطريقة خاطئة دافع البقاء لديك على قيد الحياة إلى أدنى الاختيارات صلاحية بالنسبة لك. تعلم تجاهل هذه الدوافع هو مهارة يمكنك التدريب عليها.

عربي بوست