كل مقالات IMEN

أميركا توافق على جهاز فحص يظهر نتيجة كورونا بـ15 دقيقة

في خطوة حاسمة ضد فيروس كورونا، أعلنت هيئة الغذاء والدواء الأميركية عن موافقتها على جهاز يظهر نتيجة الفحص خلال 15 دقيقة فقط، وهو ما قد يعجل بجهود مكافحة الفيروس وعزل المرضى قبل ظهور الأعراض بوقت كاف بدل من عزل الجميع.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) تصريحًا لاستخدام جهاز فحص جديد لاختبار فيروس كورونا الجديد الذي يستغرق 15 دقيقة فقط لإظهار النتيجة. وقد أعلنت شركة “أبوت” صانعة الجهاز النبأ مساء الجمعة في بيان صحفي، قائلة إنها تعتزم البدء في تقديم 50 ألف اختبار يوميا، اعتبارا من الأسبوع القادم وفقا لصحيفة The Hill.

وستقوم شركة “أبوت” بتشغيل الاختبارات على منصة ID NOW الخاصة بها، وهي منصة محمولة تزن أقل من 7 أرطال ويمكن نشرها في النقاط الساخنة للفيروس التاجي. وقالت الشركة إنها تتوقع إجراء حوالي 5 ملايين اختبار شهريًا.

وهو يمثل واحدة من أسرع الاختبارات لـCOVID-19 المتاحة ويأتي بعد أسبوع واحد فقط من موافقة إدارة الأغذية والعقاقير لجهاز آخر يجري الاختبار في غضون 45 دقيقة.

وتأتي هذه الموافقة في الوقت الذي تتدافع فيه المدن في جميع أنحاء البلاد لإجراء الاختبارات ومنع انتشار الفيروس التاجي.

وأصبحت الولايات المتحدة يوم الخميس صاحبة أكبر عدد من الحالات، متجاوزة الصين وإيطاليا، ويوم الجمعة، ووصلت الولايات المتحدة إلى أكثر من 100,000 حالة تم تشخيصها من COVID-19.

ويقول الخبراء إن أحد العوامل الرئيسية في إنهاء انتشار الفيروس وإعادة فتح الاقتصاد هو زيادة قدرة الاختبار بشكل كبير. ومع زيادة الفحوص، يمكن الاستعاضة عن تدابير مثل إبقاء الجميع في المنزل بتحديد هوية المرضى وعزلهم على نحو أكثر استهدافاً.

الملياردير مؤسس أمازون يطلب التبرع لموظفيه ويثير زوبعة انتقادات

أثار أغنى رجل في العالم موجة من الجدل على شبكات التواصل الاجتماعي بعد أن دعا الناس للتبرع من أجل حماية موظفيه ومساعدتهم على التصدي لمرض “كورونا” في الوقت الذي يواصل فيه هؤلاء الموظفون العمل وسط القلق المتزايد والمخاوف من انتشار الوباء، وهو القلق الذي دفع الكثير من الشركات إلى تعليق العمل لحماية موظفيها من خطر المرض.

وأطلق مؤسس شركة “أمازون” الأميركية العملاقة جيف بيزوس صندوقاً إغاثياً برأسمال 25 مليون دولار، ودعا عامة الناس إلى التبرع في هذا الصندوق الذي يهدف لمساعدة موظفي الشركة وعائلاتهم خاصة أولئك المسؤولين عن المهام الضرورية في عمليات التوصيل والتشغيل في شركة “أمازون” التي توزع السلع الاستهلاكية على ملايين الأشخاص حول العالم.

وساهمت شركة “أمازون” التي يملكها بيزوس، وهو أغنى رجل في العالم حالياً، ساهمت بمبلغ 25 مليون دولار في الصندوق، لكنها دعت عامة الناس إلى التبرع فيه من أجل موظفيها، وهو ما أشعل موجة من الغضب والجدل على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكتبت “أمازون” في الموقع الإلكتروني المخصص لصندوق الإغاثة التابع لها: “دون أن ننتظر من أي شخص ذلك، فإن التبرع من قبل أي شخص متاح وممكن لهذا الصندوق”.

لكن جريدة “إندبندنت” البريطانية أكدت في تقرير لها اطلعت عليه “العربية نت” أن شركة “أمازون” بعثت رسائل نصية لزبائنها في الولايات المتحدة تحثهم فيها على التبرع للصندوق، وهو ما أشعل موجة الغضب ضد الشركة على الإنترنت.

وكتب أحد الغاضبين على “تويتر” قائلاً: “كيف تزيد قيمة شركتكم عن تريليون دولار ثم تطلبون من الناس التبرع لإعانة موظفيكم ومساعدتهم.. إذا كانت أمازون لا تستطيع أن تدفع لموظفيها فماذا عن الآخرين؟”.

وتقول “إندبندنت” إن القيمة السوقية لشركة “أمازون” تزيد فعلاً عن تريليون دولار أميركي، أما مالك الشركة بيزوس فتبلغ ثروته 114 مليار دولار، وهي الثروة التي جعلت منه الرجل الأغنى في العالم. وخلال العام 2018 تمكنت الشركة من تحقيق إيرادات مالية تزيد عن 11 مليار دولار فيما لم تدفع فلساً واحداً كضرائب للحكومة الفدرالية الأميركية.

وتقول “إندبندنت” إن التوقعات تشير الى أن “أمازون” تتجه لتحقيق إيرادات أعلى خلال العام الحالي وذلك بفضل انتشار وباء “كورونا” في العالم والذي دفع الكثير من المستهلكين الى الاعتماد على التسوق عبر الإنترنت، كما أن أغلب الناس زادت طلباتهم على السلع الأساسية والضرورية بسبب رغبة الكثيرين بالتخزين تحسباً لتدهور أكبر بسبب الوباء.

العربية.نت

المكي:”يدافعون عن شبه متحيلين يدعون اكتشاف ادوية..فأين يريدون الذهاب بالبلاد؟؟؟”

قال وزير الصحة عبد اللطيف المكي ، في تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك ، إنه رغم صعوبة الظرف ، فإن البعض يتعامل مع قضية أمن قومي بمنطق الـbuzz و لا يهمهم الرأي العام المتواجد في البيوت الذي  ينتظر كلمة خير صادقة وعوض أن يهدؤوه يستثيرونه عبر استدعاء من ليس اهلا ليوجه الرأي العام، وفق تعبيره

وأضاف المكي

“هل رأيتم عميدا لكلية صحية أو رئيسا لعمادة أو رئيسا لقسم اختصاص في الطب الوقائي او الامراض الجرثومية ام هل رأيتم خبيرا دوليا لا شئ من هذا إلا ما رحم ربك؟؟؟
من كان يريد البحث عن الحقيقة يستدعي نخبة النخبة ومن ثبتت ريادتهم. كل من كان خبيرا قال كلاما رصينا سواء اتفقت معه او اختلفت.
يقومون بهذا متجنين على جهد وطني تقوده الحكومة بناء على خبرة خيرة أبناء الميدان ولم تغلق الوزارة الباب على أي رأي حتى لو كان غير ذي جدوى فهي تستمع إليه.
يدافعون عن فاسدين غشوا السوق التونسية سابقا بادوية عبر معطيات خاطئة في ملفاتهم وتبين خطؤها واضطرت الوزارة الى سحبها منهم.
يدافعون عن شبه متحيلين يدعون اكتشاف ادوية ولما حققت الوزارة عبر كوادرها لم يثبت شيئا مما ادعوه
فأين يريدون الذهاب بالبلاد؟؟؟
نحن في حرب حقيقية ضد عدو شرس و خفي كل الاطباء انهمكوا في الميدان يشعلون شمعة الا افرادا قلائل اختاروا طريقا غير ذلك متصورين انهم اعلم الناس ولا يجاريهم في علمهم احد وهو مرض تضخم الذات وغاياتهم ليست تمحص الرأي الصواب بل آراء أخرى .
نحن نسخر جهدنا لحماية مجتمعنا ولن نهدر وقتنا في تتبع الترهات.
قضية الكوررونا قضية أمن قومي .
قضية الكورونا قضية علم وليس جدلا بيزنطيا
قضية مواجهة الكرونا هي أيضا قضية اخلاق وشهامة.
انظروا الى تلفزات اروبا وهي تعاني اشد المعاناة هل وجدتم من يفعل مثل ما يفعلون؟؟؟
ليميز الله الخبيث من الطيب.”

الكويت.. شفاء 7 حالات جديدة من كورونا وإجمالي عدد المتعافين بلغ 64

أعلن وزير الصحة الكويتي باسل الصباح عن شفاء سبعة مصابين آخرين من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المتعافين من الوباء إلى 64.

وأكد الوزير، في حديث لوكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا”، اليوم السبت، أن التحاليل والفحوص المخبرية والإشعاعية أثبتت تعافي هؤلاء الأشخاص السبعة من الفيروس، مضيفا أنهم سينقلون إلى الجناح المخصص لاستقبال المصابين بالفيروس تمهيدا لخروجهم من المستشفى خلال اليومين المقبلين.

ولم تنشر السلطات الكويتية اليوم بعد حصيلة الإصابات الجديدة بكورونا، ولا يزال عدد المصابين منذ أمس عند مستوى 225 حالة مسجلة.

المصدر: كونا + RT

الصحة العالمية: لا نعرف متى ينتهي كورونا

قال مسؤول الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إن الفحص واسع النطاق للكشف عن فيروس كورونا المستجد أمر ضروري، معتبرا أنه لا يمكن توقع المدة التي ستستغرقها هذه الجائحة.

وناشد مايكل ريان العالم التحول إلى تدابير تتيح لنا “التعايش مع الفيروس”، حتى يظهر اللقاح المضاد له، وهو ما يبدو الأمر الممكن الوحيد حاليا.

وتشير تصريحات ريان الصادرة إلى تغير في تفكير منظمة الصحة العالمية، وإقرار منها بأن الفيروس المستجد الذي ظهر أولا في الصين أواخر العام الماضي، وأصاب أكثر من نصف مليون شخص حتى الآن، سيبقى لفترة، وفق ما نقلت “أسوشيتد برس”.

وفي هذه المرحلة، وفق ما قال ريان في مؤتمر دوري لمنظمة الصحة العالمية، “لا يمكن لأحد أن يتوقع المدة التي ستستغرقها هذه الجائحة.. نحن على مشارف مستقبل مجهول نمضي قدما إليه.. دول كثيرة في أرجاء العالم بدأت للتو دائرة هذه الجائحة”.

وأشار ريان كذلك إلى أن العالم بحاجة إلى التحرك من تدابير تستهدف “تحمل اللوم” إزاء فيروس كورونا، لصالح “أهداف أكثر دقة بكثير، أهداف مباشرة، من شأنها أن تتيح لنا في الأقل التعايش مع هذا الفيروس حتى يمكننا تطوير لقاح للتخلص منه”.

من جهة أخرى حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن النقص الشديد في معدّات الوقاية للموظفين الصحيين الذين يواجهون وباء كوفيد-19 يعد بين التهديدات الأكثر إلحاحا بالنسبة إلى العالم حاليا.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غبرييسوس إن “النقص العالمي المزمن في معدات الوقاية الشخصية بات بين التهديدات الأكثر إلحاحا لقدرتنا المشتركة على إنقاذ الأرواح”.

وأفاد أن المنظمة أرسلت نحو مليوني قطعة منفصلة من معدات الوقاية الشخصية إلى 74 بلدا وتستعد لإرسال كمية مشابهة إلى 60 دولة أخرى.

وقال تيدروس “لا يمكن حل هذه الشكلة إلا من خلال التعاون الدولي والتضامن”.

وأسفر كوفيد-19 عن وفاة أكثر من 25 ألف شخص، وإصابة أكثر من نصف مليون، بينما سجّلت معظم الوفيات في أوروبا.

ونوه تيدروس إلى أن أكثر من مئة ألف شخص تعافوا من المرض.

وأضاف “ما زلنا في بداية هذه المعركة. علينا المحافظة على الهدوء والوحدة والعمل معا”.

وكالات

ترامب: 100 ألف جهاز تنفس اصطناعي بـ100 يوم “لنا وللعالم”

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أن الولايات المتحدة ستنتج 100 ألف جهاز تنفس اصطناعي خلال 100 يوم وقال إنه عين مستشار البيت الأبيض بيتر نافارو منسقا لقانون الإنتاج الدفاعي.

وقال ترامب إن هناك احتمالا كبيرا ألا تحتاج الولايات المتحدة عددا كبيرا جدا من أجهزة التنفس الاصطناعي لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، حتى يتسنى لها مساعدة الدول الأخرى المحتاجة.

وكان الرئيس الأميركي قد أمر شركتي تصنيع السيارات العملاقتين “فورد” و”جنرال موتورز” بالبدء في تصنيع أجهزة تنفس اصطناعي، للمساعدة في تخفيف الضغط المتزايد على المستشفيات للرعاية بمصابي كوفيد-19.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “يجب أن تفتح جنرال موتورز فورا مصنع لوردز تاون الذي هجرته بغباء في أوهايو، أو مصنعا آخر، وتبدأ في تصنيع أجهزة التنفس الاصطناعي، الآن”.

وأضاف “فورد، انطلقي في صناعة أجهزة التنفس الاصطناعي، بسرعة”.

ووفقا لجريدة نيويورك تايمز، كان البيت الأبيض يخطط هذا الأسبوع لإعلان مشروع مشترك بين “جنرال موتورز” و”فنتيك لايف سيستمز” لتصنيع حوالي 80 ألف جهاز تنفس اصطناعي، اذ تعاني مناطق عدة في البلاد من نقص حاد في الآلات الضرورية لمساعدة مرضى كوفيد-19 على التنفس.

لكن المشروع ألغي في آخر لحظة بسبب كلفته التي تبلغ مليار دولار، وفق جريدة التايمز.

لكن ترامب وعد، الجمعة، بتوفير مزيد من أجهزة التنفس الاصطناعي، وقال في تغريدة منفصلة على تويتر “اشترينا للتو الكثير من أجهزة التنفس الاصطناعي من عدة شركات جيدة”.

وأضاف أن “الأسماء والأرقام ستعلن لاحقا”.

وكالات

وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض

غيب الموت الفنان المصري جورج سيدهم ظهر الجمعة عن عمر يناهز الـ 82، بعد صراع مع المرض طيلة السنوات الأخيرة.

وأعلن نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي عن الوفاة وعدد من الفنانين المصريين الذين حرصوا على نعي الفنان الراحل، الذي خاض سنوات مع المرض.

(وكالات)