وزير التعليم العالي يعلن بقفصة عن قرار ادراج البحث العلمي ضمن السيادة الوطنية والامن القومي للبلاد

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم شورى اليوم الثلاثاء بقفصة عن ادراج البحث العلمي ضمن مسائل السيادة الوطنية والامن القومي للبلاد التونسية.
واوضح شورى خلال اجتماعه بمدراء المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة قفصة، ان هذا القرار يأتي على خلفية ماطرحته جائحة فيروس كورونا من تبعية تكنولوجية للبلاد، مبينا ان دعم قطاع البحث العلمي له أهمية في حياة التونسيين.

واضاف الوزير ان الوزارة ستعمل على استقطاب الطلبة الاجانب للدراسة بالجامعات التونسية وخاصة من بلدان افريقيا جنوب الصحراء اضافة الى هيكلة التكوين المستمر واحداث هيئة وطنية للتقييم واعتماد الجودة في البحث العلمي بداية من شهر سبتمبر القادم.

ومن جانب اخر افاد نائب رئيس جامعة قفصة علي منصوري في مداخلة حول وضعية المؤسسات الجامعية بالجهة ان ابرز الاشكاليات والنقائص تتمثل في نقص عدد الطلبة الموجهين للدراسة بها بنسبة 50 بالمائة خلال 6 سنوات والبالغ عددهم 7500 طالبا وطالبة، داعيا إلى ضرورة إحداث جامعات ذات طاقة استقطاب كبرى مثل مدرسة عليا لعلوم تقنيات الصحة وجامعة للعلوم القانونية ومدرسة دكتوراه.
واشار علي منصوري إلى ضرورة بناء مؤسسات جامعية عوضا عن الكراء خاصة وان جامعة قفصة تضم 10 مؤسسات جامعية بكل من ولايتي قفصة وتوزر من بينها 7 على وجه الكراء بقيمة مالية سنوية تقدر ب450 الف دينار، داعيا كذلك إلى ايجاد حل لمشكل النقل الاستثنائية للاساتذة ومراجعة إجراءاتها التي تسببت في شغورات.

وفي رده على هذه الاشكاليات والنقائص المتعلقة بجامعة قفصة، افاد سليم شورى في تصريح اعلامي، انه سيقع خلال الايام القادمة عقد جلسة فنية مع رئيس الجامعة للنظر فيها ومتابعة مشكلة التاطير مشيرا إلى ان الوزارة ستعتمد استراتيجية خاصة بالنقل وفتح الانتدابات ستعطي الاولوية للجهات الداخلية.
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم شورى اشرف بالمعهد العالي للفنون والحرف على عملية بيضاء لاجراء الاستعدادات الخاصة بعودة الطلبة يوم 8 جوان 2020 لاستكمال السنة الجامعية 2019 _2020 واتباع بروتوكول السلامة والوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد.

وات