نقابة مربي الدواجن: تحديد سعر “حارة العظم” بـ900 مليم ليست التسعيرة النهائية

أكد اليوم السبت، الكاتب العام المساعد للجامعة الوطنية لمربي الدواجن فتحي بن خليفة، أن تحديد سعر بيع الاربع بيضات للمستهلك بـ900 مي ليست بالتسعيرة النهائية و إنما هو اتفاق مبدئي لحلحلة أزمة البيض و إعادة تزويد السوق خلال هذا الشهر.

و أفضت الجلسة المنعقدة أمس بوزارة الفلاحة بين مختلف الأطراف المتداخلة ( جامعة مربي الدواجن، الإتحاد الفلاحي، وزارة الفلاحة ، وزارة التجارة ) إلى تحديد سعر البيع بـ 900 مي للأربع بيضات.

و قد اعتبر بن خليفة، أن هذا القرار يبقى مؤقتا لأن هذا السعر لا يغطي تكاليف الإنتاج ، مبينا أن هناك جلسة أخرى ستنعقد قبل نهاية هذا الشهر تجمع كل الأطراف لإعادة تحديد هوامش الربح لكل المتدخلين في القطاع مع تحديد الكلفة النهائية للإنتاج.

وذكر الكاتب العام المساعد للجامعة الوطنية لمربي الدواجن، أنه تم تحديد كلفة الإنتاج خلال شهر ديسمبر 2018 بـ 204 مي البيضة وبهذا السعر المحدد للبيع ( 900 مي ) يكون ثمن البيضة ب 205 مي وهذا الهامش في الربح لم يرض المهنيين.

كما أكد بن خليفة أن الإنتاج الحالي يكفي لتلبية حاجيات السوق ( 150 مليون بيضة في الشهر ومعدل الاستهلاك 140 مليون بيضة).

يشار أنه بداية من الشهر الفارط شهدت السوق نقصا في مادة البيض، نظرا للأزمة الحاصلة بين الأطراف المتداخلة بخصوص تحديد سعر البيع، في الوقت الذي فنّدت فيه الجامعة الوطنية لمربي الدواجن، مسألة احتكار وإخفاء المنتجين للبيض.

المصدر: وات