موسي:حركة النّهضة وراء قضية محاكمة الزعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة بتهمة “اغتيال” صالح بن يوسف

اتّهمت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، اليوم الأحد 19 ماي 2019، حركة النّهضة بالوقوف وراء قضية محاكمة الزعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة بتهمة “اغتيال” صالح بن يوسف عام 1961.

وقالت موسي في حوار لموقع “إرم نيوز” : “الإخوان يقفون وراء تحريك هذه المحاكمة ضدّ بورقيبة للانتقام منه ميّتًا بعد أن فشلوا في مواجهته حيّا”.

واعتبرت أنّ “تقديم هذه القضية لإدانة بورقيبة تمّ خارج القانون”، مضيفة أنّ “أعمال هيئة الحقيقة والكرامة انتهت ولا مجال للاعتراف بقوانينها منذ دخولها في مسار التقاضي ضدها سنة 2016”.

وجدّدت رفضها ”وجود التيارات الإسلامية في المشهد السياسي”، وطرحت محاسبتها على “كل الجرائم التي ارتكبتها فترة حكمها البلاد بعد الثورة على غرار التورط في اغتيالات ورفع الراية السوداء والخطاب التحريضي الديني وأنصار الشريعة وتسفير الشباب إلى بؤر التوتر“.

ودعت القضاء الى التسريع في كشف الحقيقة والتعامل الجدي مع كل القضايا الموجهة لحركة النّهضة.

وفي سياق آخر، علّقت موسي على المساعي الأخيرة لتشكيل جبهات سياسية استعدادًا للانتخابات المرتقبة في البلاد، قائلة إنّ حزبها يرفض ما وصفتها بـ“الجبهات الانتخابية الهشّة“، معتبرة أّنها مبنية على مصالح انتخابية لا برامج لها، على حد تعبيرها، مؤكدة، أن ”الحزب سيخوض استحقاقات 2019 بقائمات خاصة ولن يدخل في جبهات أو تحالفات انتخابية“.