مقتل شخص اقتحم مركز حدودي في توزر :الناطق الرسمي بإسم المحكمة الإبتدائية يرجح ان تكون العملية ارهابية

قضت ظهر اليوم الخميس، وحدات الحرس الحدودي بالتعمير بحزوة من ولاية توزر على شاب يعمل سائق آلة ثقيلة “جرافة ” بإحدى شركات الحضائر بحزوة عمد إلى مداهمة المركز بإستعم الجارفة متجاوزا بذلك الاسيجة الحديدة المحيطة بالمكان.

وعن تفاصيل العملية المرجح أن تكون ذات صبغة إرهابية في إنتظار إنتهاء الأبحاث حسب الناطق الرسمي بإسم المحكمة الإبتدائية بتوزر ومساعد وكيل الجمهورية أحمد الطيباوي في تصريح للزميلة نعيمة خليصة، قال إن سائق الجرافة هو اصيل ولاية مجاورة توجه في حدود الواحد والنصف من ظهر اليوم نحو المركز الحدودي وقام بتجاوز السياج الحديدي المحيط بالمركز ثم السياج الثاني رغم التنبيه عليه من قبل العناصر المتمركزة بالمكان بالتوقف والتراجع مشيرا إلى انه كان يكبر خلال تقدمه.

واضاف الطيباوي أن هذا الشخص كان ينوي مهاجمة المركز مباشرة بعد أن اطاح بالباب الحديد مدخل المركز إلا أن العناصر المتمركزة على السطح نجحت في غصابته مباشرة عند عودته إلى الخلف ليعيد التقدم بغاية غسقاط المركز وغصابة الأعوان بداخله.

هذا وتتواصل التحقيقات بخصوص الحادثة التي لم تسجل فيها وزارة الداخلية اي إصابة لوحداتها وفق تصريح الناطق الرسمي بإسم الحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي.