وأفادت تقارير أن مختبرا ألمانيا يجري اختبارات “همجية” على الحيوانات، حيث يخضع القرود لعلاج “مؤذ”، ويحتفظ بكلاب في حالة صحية سيئة.

وأظهرت لقطات سرية، في مختبر علم الأدوية والسموم قرب هامبورغ، نشرتها “مؤسسة كرولتي فري إنترناشونال” و”سوكو تيرشوتز”، فنيين يمسكون بقردة من فصيلة المكاك بواسطة أدوات معدنية شوكية من رقابها.

وبينت اللقطات القردة وهي مقيدة من رقابها أثناء الاختبار، بينما يعالجها الفنيون “بعنف” من قبل الفنيين، وفي حادثة واحدة ارتطم رأس قرد بإطار الباب بقوة، وفقا لما ذكرته صحيفة “غارديان” البريطانية.

ويبدو أن بعض القردة كانت تحتجز بمفردها في أقفاص معدنية تقل مساحتها عن متر مربع، وشوهدت وهي تقوم بحركات دائرية داخل الأقفاص، وبحسب ما ورد أرغمت القرود على الوقوف لفترات طويلة.

وفي مكان آخر، ظهرت مجموعة من الكلاب وهي تكمن فيما يبدو أنها دمائها وفضلاتها، مع وجود كلب من فصيلة “البيغل” في قفص يبدو وكأنه ينزف.

وأظهرت لقطات الفيديو أيضا مجموعة من الموظفين وهم يسيئون معاملة القطط.

وأثارت هذه اللقطات “الهمجية” ردا غاضبا من الناشطين، الذين قالوا إنه لم يتم الالتزام بالحد الأدنى من المعاناة، كما يقتضي القانون في العديد من البلدان.