قبلي: أهالي عدد من أحياء الجهة يحتجون أمام الانقطاعات المتكررة للمياه الصالحة للشرب

أثار الانقطاع المتكرر للمياه الصالحة للشرب بعدد من أحياء ولاية قبلي، على غرار حي “طريق قابس” و”منطاق تنبيب” و”طمبار” و”تلمين”، تشكيّات الاهالي، اللذين نظموا مساء أمس الجمعة، وقفة احتجاجية امام مقر اقليم الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، للمطالبة بإيجاد حل جذري لهذا الاشكال.
ودعا عدد من المحتجين، الى ضرورة معالجة تراجع دفق الحنفيات ببعض المنازل وانقطاع المياه تماما بالبعض الاخر تزامنا مع الارتفاع المسجل في درجاة الحرارة بالجهة، الامر الذي ضاعف من معاناة الاهالي، مشيرين الى ان مشكل المياه الصالحة للشرب بقبلي بات أمرا يتطلب حلولا كبرى في ظل التوسع العمراني للجهة.
وحول هذا الإشكال، أوضح مدير اقليم الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، أحمد ساسي، اليوم السبت، أن الفرق التقنية للاقليم تعمل منذ الامس على التحكم في الموارد المائية التي تغذي محطة التحلية بمنطقة الرحمات، والتي تزود مدينة قبلي والقرى المجاورة بمياه الشرب.
وأشار في تصريح أفاد به (وات)، إلى انه قد تم تغيير مضخة احد الابار الاربعة التي تضخ المياه لهذه المحطة للترفيع في كمية مياه دفقها، مع الشروع في اجراء دراسة فنية مستعجلة للنظر في امكانية تغيير مضخة بئر اخرى.

وبيّن، أن الاشكاليات التي تسجل ببعض مناطق الولاية، تعود بالاساس الى تضاعف نسبة استهلاك المياه الصالحة للشرب خاصة في فصل الصيف وفي اوقات الذروة، مقابل تراجع حاد في المائدة المائية، ما يؤثر مباشرة على دفق الابار التي تستغلها اقليم الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، ويحدث إرباكات على الشبكة.
ولاحظ، ان الفرق الفنية للشركة لا تدخر جهدا في معالجة كافة الاشكاليات بالامكانيات المتاحة خاصة وان كافة الابار لها طاقة قصوى للدفق لا يمكن تجاوزها للمحافظة على جودة المياه التي تضخها، وفق تعبيره.
يشار الى أن اقليم الشركة بصدد انجاز عدة تدخلات مستعجلة لتفادي الاضطرابات في التوزيع والانقطاعات جراء تنامي الاستهلاك خلال هذه الصائفة، وذلك عبر حفر وكهربة وربط ثلاثة آبار عميقة بكل من منطقة “الرحمات” و”القطعاية” من معتمدية قبلي الجنوبية، ومنطقة “زعفران” من معتمدية دوز الجنوبية، باعتمادات تقدر بمليون و620 الف دينار.
وتمتد الشبكة الحالية لتوزيع المياه الصالحة للشراب بولاية قبلي على حوالي 800 كلم، ويبلغ عدد المشتركين بالجهة حوالي 44 ألف مشترك.