قابس: سفينة الفحم البترولي تغادر الميناء التجاري دون إفراغ حمولتها

أكد مصدر مسؤول بالميناء التجاري بقابس، اليوم الثلاثاء،  أن السفينة التي حلّت بالجهة منذ 19 مارس الفارط والمحملة بـ30 ألف طن من مادة الفحم البترولي لفائدة إحدى شركات الاسمنت، قد غادرت صباح اليوم، دون أن تتمكن من إفراغ حمولتها.

وكانت عمليّات إفراغ مادة الفحم البترولي بالميناء التجاري بقابس، قد لقيت معارضة شديدة من قبل المنظمات الوطنية بالجهة وفي مقدمتها الاتحاد الجهوي للشغل، الذي بادر في بيان أصدره يوم 12 مارس الفارط، بالمطالبة بإيقاف تفريغ مادة الفحم البترولي بالميناء، نتيجة خرق الاتّفاق الحاصل في هذا الصدد ونظرا للتّداعيات البيئية والمجتمعية لهذا النشاط، مشدّدا على التّعجيل بتفعيل الخط البحري لنقل الحاويات وبحل كل الإشكاليات المعطلة.

وكان أعضاء المجلس الجهوي لولاية قابس، قد طالبوا من جهتهم، ممثلي المنظمات الوطنية وأعضاء مجلس نواب الشعب، خلال الدّورة الأولى للمجلس المنعقدة يوم 19 مارس المنقضي، بالايقاف الفوري والكلي لكل عمليّات إفراغ مادة الفحم البترولي بالميناء ذاته، داعين إلى ضرورة إحداث خطّ بحري لنقل الحاويات بالميناء وتهيئة المنطقة اللوجستية المبرمجة بقربه.

ويشار أيضا، إلى أن عددا من الناشطين في المجتمع المدني بقابس نفّذوا عديد الوقفات الاحتجاجية، عبّروا فيها عن رفضهم لإفراغ مادة الفحم البترولي التي تستوردها مصانع الاسمنت بالميناء التجاري بقابس، مؤكدين على أنهم سيتصدون بكل قوة لهذا النشاط المضر بالبيئة ولكل أشكال التلوّث التي ترتكب في حق المدينة.

المصدر: وات