في واقعة نادرة … عمال أجانب يتظاهرون في الدوحة للمطالبة بدفع أجورهم المتأخرة

أعلنت الحكومة القطرية السبت إنه وفي واقعة نادرة تظاهرت مجموعة من العمال الأجانب في العاصمة الدوحة للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة. وكان نحو مئة شخص قد أغلقوا طريقًا رئيسة على مرأى ومسمع من عناصر الشرطة التي كانت موجودة في المكان وذلك وفقًا للصور التي تدولت على مواقع التواصل الاجتماعي. ويقدر عدد العمال الأجانب بزهاء 1,6 مليون، ويشكلون أكثر من 85 بالمئة من مجمل القوة العاملة، بحسب أرقام رسمية نشرت العام الماضي.إعلان

تظاهر السبت في العاصمة القطرية الدوحة عمال أجانب، في واقعة نادرة، احتجاجا على عدم دفع أجورهم، وذلك وفق ما أعلنت الحكومة القطرية التي تواجه صعوبات اقتصادية بسبب وباء كوفيد-19 وتراجع أسعار النفط.

وأظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي نحو مئة شخص يغلقون الجمعة طريقًا رئيسية في حي مشيرب في الدوحة على مرأى من عناصر الشرطة.

وقالت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في بيان إنها “فتحت تحقيقا فوريا في واقعة تأخر دفع أجور عدد من العمالة الوافدة الذين تجمهروا الجمعة (…) مؤكدة اتخاذ مجموعة من الخطوات لضمان التزام أصحاب العمل بدفع الأجور في الأيام القليلة المقبلة”.

وطالبت الوزارة “أصحاب العمل والشركات بضرورة اتباع تعليماتها بشأن التزاماتهم القانونية خلال تفشي فيروس (كورونا المستجد)”، مشددة على أنها “لن تتساهل بفرض عقوبات بحق الشركات المخالفة بناء على قانون العمل، كما قامت باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركات التي انتهكت نظام حماية الأجور”.

ويشكل الأجانب 90 بالمئة من عدد سكان قطر البالغ 2,75 مليون نسمة، وغالبيتهم من دول نامية يعملون في مشاريع مرتبطة باستضافة الإمارة لكأس العالم في كرة القدم العام 2022.

وتعرّضت الدوحة لانتقادات من منظمات حقوقية بسبب حقوق العمالة، واستجابت عبر إجراءات لتعزيز رفاهية العمال. لكن العمال الأجانب لم يكونوا في منأى من انتشار فيروس كورونا المستجد، فأصيب به عدد كبير منهم أو باتوا بدون عمل.

فرانس24/ أ ف ب