عقوبة مالية بمليون دولار والاستبعاد موسمين للمنسحبين من دوري أبطال آسيا

أكد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على وجود عقوبات مغلظة على أي نادى يقرر الانسحاب من مسابقة دورى أبطال آسيا خلال الموسم الحالي 2019-2020، من دون مبررات كافية تقنع اللجنة المنظمة ولجنة الانضباط الآسيوية، وذلك بسبب الأوضاع الصحية الراهنة والخاصة بانتشار فيروس كورونا المستجد في مختلف دول العالم خلال الفترة الأخيرة. وذكرت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، أن الاتحاد الآسيوي متمسك باستكمال البطولة من جميع الأندية، مشددا على أنه لا تعطيل للمواد المتعلقة بمعاقبة الأندية التي تنسحب من دوري الأبطال. وأضافت الصحيفة أن آلية تحرك الاتحاد الآسيوي تجاه النادي المنسحب، تكمن في تحويله إلى لجنة الانضباط، لتوقيع العقوبات المنصوص عليها في اللائحة بنص المادة 6 التي تفرض غرامة تصل إلى 50 ألف درهم، بجانب المنع من المشاركة لمدة موسمين، وسحب مقعد من الدولة التي يمثلها النادي المنسحب، مع توقيع غرامات إضافية تتجاوز مليون دولار أو أكثر تمثل تعويضاً للرعاة وإصحاب الحقوق. وكانت الاتحادات الوطنية التابعة لقارة آسيا، اتفقت مؤخرا على إيجاد أفضل الطرق لاستكمال المباريات المتبقية من دورى أبطال آسيا 2020، وذلك خلال اجتماعين منفصلين، عقدا عبر “فيديو كونفرانس”. وكشفت مصادر لصحيفة “الرياضية” السعودية، أن أغلب آراء اتحادات غرب آسيا المشاركة أنديتها فى البطولة اقترحت استئناف بقية دور المجموعات والـ 16 خلال الفترة من 14-29 سبتمبر المقبل، فيما تقام مباريات الأدوار الإقصائية من مباراة واحدة، بحيث يلعب ثمن النهائى يوم 4 نوفمبر، ونصف النهائى فى 25 من ذات الشهر، فيما تختتم البطولة بالمباراة النهائية يوم 5 ديسمبر.