دراسة:الوضعية الصعبة لأنظمة الضمان الاجتماعي مرشحة للتفاقم

خلصت دراسة حول الصناديق الاجتماعية في تونس، نشرت ضمن “مدونة الاصلاحات الاستراتيجية الكبرى” التي أصدرها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، أن الوضعية المالية الصعبة لأنظمة الضمان الاجتماعي في تونس مرشحة للتفاقم في ظل الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الحالية بالبلاد.

وأشارت هذه الدراسة التي أعدها الأمين العام المساعد السابق بالاتحاد العام التونسي للشغل رضا بوزريبة وتم تقديمها اليوم الجمعة 12 جويلية 2019، خلال ندوة عقدها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية بتونس، أن اختلال التوزانات لمنظومة الضمان الاجتماعي يرجع بالأساس الى الانعكاسات السلبية للاختيارات الاقتصادية والليبرالية والتراجع الكبير في قدرة الاقتصاد الوطني على خلق مواطن الشغل وكذلك الى ارتفاع عدد المنتفعين بالجرايات مقابل تسجيل تطور بطئ في عدد المباشرين.

كما ذكرت أن ارتفاع مؤمل الحياة عند الولادة الذي يبلغ حاليا 73 سنة مقابل 46 سنة ابان الاستقلال سنة 1956 وتطور نسبة التغطية الاجتماعية الى 89 بالمائة سنة 2005، انجر عنه تحميل الضمان الاجتماعي أعباء مهمات جديدة في اطار التضامن الاجتماعي لفائدة فئات ذات احتياجات خصوصية.

وأوصت الدراسة بالتفكير في تنويع مصادر تمويل الضمان الاجتماعي في وقت يعتمد فيه الأخير فقط على المساهمات التقليدية للأجراء والمؤجرين بما يؤدي الى ضمان التوزان والاستقرار بين مختلف الفئات الاجتماعية، داعية الى معالجة اشكالية ديون الصناديق الاجتماعية المتراكمة بذمة الأعراف والدولة وأنظمة غير الأجراء.

المصدر: وات