تونس تحتلّ المرتبة 75 عالميا في مؤشر مدركات الفساد لـ2016

كشف تقرير لمنظمة الشفافية الدولية صدر اليوم الأربعاء 25 جانفي الجاري حول مؤشر مدركات الفساد في العالم لسنة 2016 أن تونس من بين الدول العربية التي أظهرت تحسنا طفيفا في المؤشر حيث احتلت المرتبة 75 عالميا.

واعتبرت المنظمة أن التحسن يعود لعدة إجراءات اتخذتها تونس لمحاربة الفساد أهمها إقرار قانون حق الحصول على المعلومة والذي يعتبر من أفضل القوانين الموجودة في المنطقة العربية بالإضافة إلى تطوير قدرات هيئة مكافحة الفساد والمصادقة على الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، فضلا عن وجود مساحة مساءلة جيّدة نوعا ما لمؤسسات المجتمع المدني ومصادقة البرلمان على مشروع قانون لإنشاء قطب قضائي مالي مختصّ في قضايا الفساد الكبرى.

وأشارت “الشفافية الدولية” إلى أن الطريق طويلة لوضع ركائز فاعلة في مكافحة الفساد أبرزها إقرار قوانين كحماية المبلغين عن الفساد، وتجريم تضارب المصالح والإثراء غير المشروع والإفصاح عن الذمة المالية.

وأكدت أن القضاء التونسي يحتاج إلى أن يكون أكثر شجاعة للفصل في قضايا الفساد وخاصة منها العالقة منذ 6 سنوات بعد الثورة والتي لم يتم البت فيها بعد.

وكشف التقرير ان الفساد لا يزال مستشريا في مصر في ظل غياب إرادة سياسية حقيقية وجادة لمكافحته.

الشارع المغاربي