تطاوين: تسجيل نقص في مادة الحليب.. بسبب اللهفة والتهريب | Radio Sabra FM Tunisie

تتابعون الآن

تتابعون الآن

تطاوين: تسجيل نقص في مادة الحليب.. بسبب اللهفة والتهريب

249
0
Share:
2018/05/17 @ 14:48

استفحلت، هذه الايام، ندرة الحليب بولاية تطاوين بالتزامن مع حلول شهر رمضان مما اثار استياء المستهلكين الذين وان تمتعوا بامتياز الحصول على لتر واحد من الحليب فانهم يجدون انفسهم امام الزامية شراء مواد أخرى وهو ما يسمى بالبيع المشروط.

وحسب المعلومات التي تحصلنا عليها، فان عصابات التهريب تقف وراء نقص الحليب حيث يقع تهريب هذه المادة خاصة العلامة المعروفة إلى ليبيا مقابل الحصول على “البنزين” آو بغاية بيعها هناك باسعار خيالية.

كما تعمد بعض المجموعات الى شراء كميات كبيرة من الحليب وبيعها في الولايات المجاورة وتحديدا بن قردان من ولاية مدنين حيث يصل السعر إلى ال15 د.

من جهة أخرى، اشتكى اصحاب المحلات الغذائية من عدد من المزودين الذين يفرضون عليهم الحصول على كميات محدودة من مادة الحليب شريطة تزويدهم بكميات من “الياغورت” ليجدوا انفسهم مضطرين الى تسقيف البيع لمواجهة الضغط، معربين عن تذمرهم من عودة المضاربة من جديد إلى الأسواق سيما أنها شملت هذه المادة الاستهلاكية والضرورية، مطالبين بتطهير الاسواق من جشع المضاربين.

وفي تصريح لمراسلتنا يثرب مشيري، ارجع رئيس الاتحاد الجهوي للتجارة والصناعة بتطاوين محمد المحمدي اسباب هذه الأزمة العابرة وفق وصفه إلى الاخلالات في منظومتي الفلاحة ومادة الحليب اللتين تحتاجان الى المراجعة والإصلاح، داعيا إلى ضرورة تاهيل مصانع الحليب وتأهيل اليد العاملة، ناهيك عن عدة سلوكات تم توارثها من حيث سياسة التخزين.

واضاف المحمدي في ذات السياق الى انه ما روج حول إمكانية الزيادة في تسعيرة مادة الحليب ساهم في نقصها، إضافة إلى ظاهرة تهريب الابقار الحية الى الجزائر والتي زادت من مشاكل الفلاحين الذين يعانون بطبعهم من غلاء العلف الذي أصبح عاملا منفرا لتربية الأبقار فقلل ذلك من كميات الانتاج. ودعا، بهذه المناسبة، إلى ضرورة تدعيم العلف والإنتاج الفلاحي عامة لتوفير الحليب والتخفيض في أسعاره.

كما حمل محدثنا، في الآن ذاته، اسباب نقص مادة الحليب الى لهفة المواطن واقباله على الاستهلاك بشكل غير مدروس مما ساهم في بروز نوع من الاستغلال والاحتكار، معتبرا ان مقاطعة بعض المواد قد تكون الحل الامثل.

Share: