بعد ضبط تلميذ في حالة سكر/مصدر خاص يؤكد: بمحيط إعدادية الإمام سحنون بوحجلة “الأولى بلاش و الثانية بمقابل” !

2019/03/15 @ 13:17

تشهد بعض المعاهد و الاعداديات سلوكيات  و مظاهر سيئة و خطيرة على غرار  تفشي ظاهرة  ترويج  المخدرات و الخمور  ، و في هذا المقال سنتطرق بشكل خاص إلى الوضع في  إعدادية الامام سحنون المعروفة باعدادية طريق نصرالله بمعتمدية بوحجلة من ولاية القيروان .

هذه الاعدادية تقع خارج مناطق العمران ببوحجلة تحديدا على مستوى الطريق الذي يربط المعتمدية بمعتمدية نصرالله ، و بمحيط هذه الاعدادية تفشت  ظاهرة خطيرة ، على غرار ترويج الخمور من طرف أطفال صغار في السن يعمدون إلى بيع الخمر للتلاميذ ، حيث يقومون في البداية باغرائهم و اقناعهم لخوض تجربة احتساء الخمر  ، فتكون العلبة الاولى مجانا و عندما يتعوّد هؤلاء التلاميذ الذين لا تتجاوزا أعمارهم 15 عاما تنطلق عملية الترويج الرسمية .

الأطفال الذين يقومون بعملية الترويج عادة ما يكونوا على علاقة سابقة بتلاميذ الاعدادية ، إما قبل أن ينقطعوا على الدراسة او تعرفوا عليهم  من خلال التسكع يوميا بمحيط الإعدادية ، و المروجون ذاتهم ( و  هم  من الاطفال الصغار)  يقع استغلالهم من طرف مروجي الخمور فيمكنونهم من داراجات نارية للتحول إلى المكان الذي سيمارسون فيه جريمتهم اليومية .

مصادر خاصة بصبرة اف ام ، أكدت ان الإطار التربوي قام أكثر من مرة بضبط تلميذ في حالة سكر و آخرها يوم أمس حيث تم التفطن إلى تلميذ يدرس بالسنة سابعة أساسي أي سنه لا يتجاوز 13 عاما في حالة سكر كما تم حجز علبة خمر بمحفظته.

الغريب في هذا الموضوع أن السلط المعنية، لم تتحرّك إلى الآن رغم تنظيم الاطار التربوي وقفات احتجاجية متكررة نبّه من خلالها من هذا الخطر الداهم و طالب بتركيز دورية أمنية حماية للتلاميذ  .