القيروان/الباطن: كل التفاصيل حول حادثة اغتصاب راقصة شعبية من طرف منحرفين أحدهما من مواليد 2000

2019/10/16 @ 15:24

تعرّضت راقصة شعبية ليلة الأحد الفارط إلى تحويل وجهتها واغتصابها من طرف شابين أحدهما من مواليد 1991 والآخر من مواليد 2000 كلاهما من ذوي السوابق العدلية في بيع الخمر والعنف يقطنان بمنطقة الباطن.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى تواجد ثلاثة فتيات وشابين يعملون جميعا بفرقة للفنون الشعبية على قارعة الطريق الرئيسي بمنطقة الباطن من معتمدية القيروان الشمالية في حدود الساعة الثالثة فجرا وذلك بعد انتهائهم من عملهم بحفل زفاف بمنطقة سيسب من معتمدية السبيخة حيث كانوا بصدد انتظار وسيلة نقل عمومي تقلهم إلى مدينة القيروان بعد ان قرر سائق  السيارة الخاصة بالعمل العودة إلى معتمدية الوسلاتية مقر إقامة صاحب الفرقة الشعبية.

و عندما توجه الشابان نحو المقهى، قام المتورطان اللذان كانا في حالة سطر مطبق بالسير على الأقدام نحو الفتيات الثلاث اين قاما بالتحرش بهن و مضايقتهن فقامت احداهم بالهروب فيما تصدت لهما الثانية و هي أصيلة طريق حفوز بمدينة القيروان وتبلغ من العمر 36 سنة فقاما بتعنيفها بواسطة كأس بلوري وإصابتها على مستوى الأنف حتى فقدت الوعي ،ليقوما فيما بعد بتحويل وجهة الفتاة الثالثة و هي أصيلة ولاية سوسة وتبلغ من العمر 33 سنة اين قاما باغتصابها في مكان مهجور ثم تحويلها إلى منزل أحدهما اين تداولا على اغتصابها إلى حدود الساعة التاسعة صباحا.

وتجدر الإشارة أن وحدات الحرس الوطني تمكنت عشية أمس من إلقاء القبض على أحد المتهمين فيما لازال المتهم الرئيسي في حالة فرار.

وبمراجعة النيابة العمومية في شأنه اذنت بإيقافه ومباشرة الأبحاث من قبل أعوان مركز الأمن العمومي للحرس الوطني بالقيروان.

متابعة ياسين الرمضاني