الدنمارك و فنلندا يحذران رعاياهم من السفر الى تونس

حذرت دول غربية مواطنيها من السياحة في تونس، بعدعملية وسة الارهابية  التي أدّت إلى مقتل 38 شخصا معظمهم من الأجانب قبل نحو أسبوعين.و دعت الدنمارك اليوم 10 جويلية 2015 سياحها إلى مغادرة تونس  في أقرب وقت، جراء تصاعد خطر وقوع اعتداء ارهابي جديد . و سرعان ما اعلنت عبر موقع وزارة الخارجية الدنماركية : “إذا كنتم موجودين في تونس ولا سبب حيويا لديكم للبقاء فيها، ننصحكم بالمغادرة بمساعدة وكالة سفر أو عبر رحلة تجارية”.   و وفق الوزارة فإن “معظم المسافرين من الدنمارك والدول الاسكندينافية علقوا رحلاتهم إلى تونس خلال الفصل الثاني من  هذا العام” .

هذا و قد اتبعت فنلندا خطى الدنمارك  عبر سفارتها في تونس ، حيث اكدت وجود  “اضطرابات سياسية داخلية، وخطر متزايد لحصول هجوم جديد ضد السياح”، مضيفة أن “السلطات لا تؤمن المناطق السياحية بطريقة ملائمة”.