الإحتراز على مشاركة يوسف البلايلي: نادي قسنطينة يستعمل سلاح “الحرب النفسيّة” قبل موقعة الإياب في رادس

تداولت بعض الصحف الجزائرية خبرا مفاده تقدّم إدارة نادي قسنطينة الجزائري بآحتراز ضد مشاركة يوسف البلايلي مع الترجي متعلّلة أنه لم ينه بعد عقوبة الايقاف المسلطة عليه من الفيفا بأربع سنوات عام 2015 رغم أنه قضّى منهم سنتين قبل أن تخفّض الفيفا في مدة العقوبة إلى النصف ليستأنف نشاطه بصفة طبيعية سنة 2017 عندما تعاقد مع نادي أنجيه الفرنسي قبل أن يعود إلى الترجي سنة 2018، حيث لعب الموسم الفارط كاملا و حاز على لقب دوري أبطال افريقيا مع الترجي و شارك في التصفيات القارية مع منتخب الجزائر.

فهل أضاعت كل هاته الأندية وز المنتخبات التي واجهتها الترجي و الجزائر فكرة الإحتراز ليتفطّن إليها فقط مسؤولي قسنطينة ؟! وهل أن إدارة الترجي ستتغافل عن مثل هذه التفاصيل بكل هذه السهولة و هل أنّ مسؤولي الاتحاد الجزائري لكرة القدم سيغامرون بمستقبل المنتخب الجزائري و فرص تواجده في كأس افريقيا بمصر بمثل هذه البساطة ؟!!

يبدو جليا و هذا ما أكّده مصدر صحفي جزائري لصبرة أف أم أنّ إدارة قسنطينة الجزائري سرّبت هذا الخبر في اطار الحرب النفسية التي تسبق مباراة إياب ربع نهائي رابطة الأبطال الافريقية يوم السبت 13 أفريل في رادس خاصة و أن الفريق الجزائري قد خسر موقعة الذهاب في أرضه و أمام جماهيره 3-2 و يعاني من غياب أبرز لاعبيه سيد علي العمري و المهاجم بلقاسمي بسبب الاصابة كما إلتحق بركب الغائبين حارس المرمى الأساسي للفريق بسبب الكسر الذي تعرّض له في لقاء الذهاب.

هذا و ننتظر الرد الرسمي من إدارة الترجي إذا اختارت الرد طبعا.