وبعدما فتحت زوجة كيربي الوسادة، اكتشفت حزما نقدية بلغت قيمتها الإجمالية 43170 دولارا.

وقال كيربي إن أحد المحامين أخبره أن من حقه الاحتفاظ بالنقود، لكنه قرر الاتصال بالمتجر لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم التعرف على مالك الأريكة الأصلي.

والخميس الماضي، تم إرجاع الأموال إلى حفيد مالك الأريكة الأصلي، الذي يدعى كيم فوث نيوبيري، حيث قال إنه لم يكن يملك أدنى فكرة عن تخزين جده مبلغا كبيرا داخل الأريكة.

وأضاف “كنا نفكر في حرق الأريكة، بعدما فشلنا في العثور على متجر للتوفير يرغب في شرائها”.