محسن مرزوق: “رفض مخيمات لاجئين في تونس ليس بالأمر الجديد.. وطرح الموضوع مجددا يمكن أن يُقرأ من باب المزايدات السياسية”

2017/02/17 @ 20:15

أكد محسن مرزوق، الأمين العام لحركة مشروع تونس، في تصريح، الجمعة، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن “رفض الدولة التونسية وجود مخيمات لاجئين في تونس كان منذ جوان 2015 عند زيارة الباجي قايد السبسي إلى قمة مجموعة الثماني الكبار”، مشيرا إلى أنه “من غير الممكن طرح المسألة مرة أخرى خلال زيارة يوسف الشاهد إلى ألمانيا”. واعتبر أن “طرح الموضوع مجددا، لا يمكن قراءته”، وفق رأيه، “إلا من باب المزايدات السياسية، التي تريد البحث عن نجاحات استثنائية للحكومة”.
وبين في نفس السياق أن “الائتلاف الحاكم اليوم فشل في تحقيق أهداف وثيقة قرطاج، بالإضافة إلى أنه أثبت عدم تجانس العمل بين مكوناته السياسية”، مشيرا إلى أن استمرار الأوضاع على هذا النسق، “سيعطل”، في تقديره، “إمكانيات الخروج من المأزق السياسي والاجتماعي والاقتصادي”.
على صعيد آخر، وبشأن مستقبل الجبهة السياسية التي تجمعه بالحزب الوطني الحر والحزب الاشتراكي بالخصوص، قال مرزوق في هذا التصريح الذي خص به “وات”، “هذا الائتلاف لم يتم تحديد أهدافه بعد، وسيكون هناك اجتماع الأسبوع القادم لرسم الهوية النهائية للجبهة”، مضيفا أن “العمر الافتراضي لهذا الائتلاف لم يقع تحديده تبعا لأي موعد انتخابي”.
وبين أمين عام “المشروع” على هامش ندوة عقدها الحزب بمناسبة ذكرى تأسيس اتحاد المغرب العربي، أن “حلم التوحيد بين بلدان المغرب العربي مازال ينتظر لحظة التفعيل الكاملة”، لافتا إلى أن من بين العوائق التي تعطل التوحيد “غياب الإرادة السياسية للذهاب إلى وحدة شعبية واجتماعية واقتصادية”.